الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يجوز الانتفاع باللقطة
رقم الفتوى: 116113

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ذو الحجة 1429 هـ - 17-12-2008 م
  • التقييم:
7673 0 383

السؤال

أختي أدت العمرة العام الماضي وعند عودتها إلى بلادنا في المطار وجدت كيسا صغيرا يحتوي على رزمة مسواك ملقى على الأرض فحملته من الأرض وأخذته . فهل عليها إثم في ذلك؟ وماذا تفعل؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما وجدت أختك يعتبر لقطة، ولا إثم في التقاطها، فإذا كانت هذه الحزمة لها قيمة مما تتبعه نفوس الناس هناك عادة، فإن عليها أن تعرفها كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 53795 .

أما إذا كانت مما لا يهتم به صاحبه إذا فقده فيجوز لها تملكها والانتفاع بها، وذلك لما روي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: رخص لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العصا والسوط والحبل وأشباهه يلتقطه الرجل ينتفع به. رواه أبو دواد وفي إسناده ضعف.
وللمزيد من الفائدة انظري الفتويين رقم: 23302 ، 46279 ، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: