حكم زيادة (إنك لا تخلف الميعاد)في الدعاء عقب الأذان
رقم الفتوى: 115799

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 ذو الحجة 1429 هـ - 15-12-2008 م
  • التقييم:
34676 0 318

السؤال

ماحكم قول إن الله لا يخلف الميعاد بعد الدعاء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهرُ أنك تريد السؤال عن زيادة ( إنك لا تخلف الميعاد ) الواردة في بعض روايات حديث جابر في الدعاء عقب الأذان، وقد ثبت الحديثُ في الصحيحين دونَ هذه الزيادة، ورواهُ عن علي بن عياش جمعٌ من الحفاظ الأثبات منهم أحمدُ وعلي بن المديني وأبو زرعة الرازي والبخاري والجوزجاني وغيرهم وكلهم لم يذكروا فيه زيادة ( إنك لا تخلف الميعاد ) وإنما رواها البيهقي عن محمد بن عوف عن علي بن عياش وليس تفرد محمد بن عوف مما يُحتمل، وبخاصة في مقابلة هؤلاء الأئمة المتقدم ذكرهم، فالظاهرُ أن هذه الزيادة شاذة، والأولى تركها والاقتصارُ على ما في الصحيحين ولفظه: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آتِ محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محمودا الذي وعدته.

وقد حسن هذه الزيادة بعض أهل العلم كالعلامة ابن باز رحمه الله، فمن رأى حسنها أو قلد من حسنها فلا حرج عليه في أن يقولها.

 وأما إن كان مرادك السؤال عن دعاء آخر هل وردت فيه هذه الكلمة أم لا؟ فلا بُدَ من أن تبينه حتى يُنظر في مدى ثبوت هذه الزيادة فيه، وأما الثناء على الله تعالى بهذه الكلمة والتوسل إليه بهذا الوصف فلا حرج فيه.

والله أعلمٍ.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة