الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجابة المؤذن
رقم الفتوى: 11516

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 رمضان 1422 هـ - 20-11-2001 م
  • التقييم:
18708 0 367

السؤال

أنا أعمل مدرسة فى مدرسة للبنات ، و في معظم الأوقات عند شرحي للدرس أجد الأذان يقام. فهل أستكمل الدرس أثناء الأذان أم أصمت إلى أن ينتهي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فجزاك الله خيراً على حرصك وسؤالك.
أما إجابة المؤذن فهي أن يقول السامع مثل ما يقول المؤذن، إلا في الحيعلتين(حي على الصلاة، حي على الفلاح) فيقول: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وإجابة المؤذن سنة عند الجمهور، وذهب الحنفية وأهل الظاهر وابن وهب من المالكية إلى وجوب إجابة المؤذن، فأبقوا الأمر في حديث الصحيحين "إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن" أقول: أبقوه على ظاهره. وعلى كلٍ فلا ينبغي لعاقل أن يفرط في العمل بمقتضى ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ولو ترجح عنده أن الأمر أمر إرشاد لا أمر إيجاب. وقد قال تعالى: (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)[النور:63] هذا بالإضافة إلى أن توقف المدرسة أمام طالباتها عن إلقاء الدرس أثناء الأذان لتتفرغ لحكايته سيكون له بالغ الأثر في تعويدهن على الاعتناء بهذه السنة، وغيرها من السنن، فيكون للمعلمة أجر ما عملن به من ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: