الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل التتابع شرط لمن صلى أربعين يوما يدرك تكبيرة الإحرام
رقم الفتوى: 114526

  • تاريخ النشر:السبت 10 ذو القعدة 1429 هـ - 8-11-2008 م
  • التقييم:
29947 0 285

السؤال

نويت أن أصلي أربعين يوما أدرك فيها تكبيرة الإحرام مع الإمام لأحصل على الأجر الوارد في الحديث أنه تكتب لي براءتان من الشرك ومن النفاق لكن تخلل ذلك بعض الأمور منها أني أخذني النوم مرتين ولكني صليت إماما بجماعة من المسلمين بعد انتهاء الجماعة الأم في المسجد ومرة أخرى كنت بعيداً عن المسجد فصليت مع جماعة من المسلمين جماعة ومرة نسيت وقت الصلاة ففاتتني ولكن أيضا صليت مأموما مع جماعة في المسجد بعد أن انفضت الجماعة الأم وفي يوم ظننت أن وقت الصلاة بقي له 10 دقائق وهو في الحقيقة بقي له 5 دقائق وعندما سمعت الأذان خرجت مسرعا إلى المسجد إلا أني فاتتني ركعة من الصلاة والتحقت بالجماعة ولا حول ولا قوة إلا بالله فهذه جملة من الخلل الذي تخلل هذا العمل، فهل أنا خرج حكمي عن هذا الحديث والآن علي أن أبدأ من جديد الحساب أربعين يوما أخرى أم ماذا، هذا مع العلم بأني بذلت كل وسعي لكي لا تفوتني تكبيرة الإحرام لكن حدث ما حدث والأمر ليس سهلا فما قولكم في هذه المسألة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق. رواه الترمذي في سننه وحسنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة..

قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: قوله (من صلى لله) أي: خالصاً لله أربعين يوماً وليلة (في جماعة) متعلق بصلى. (يدرك التكبيرة الأولى) جملة حالية، وظاهرها التكبيرة التحريمية مع الإمام، ويحتمل أن تشمل التكبيرة التحريمية للمقتدي عند لحوق الركوع فيكون المراد إدراك الصلاة بكمالها مع الجماعة، وهو يتم بإدراك الركعة الأولى كذا قال القارئ في المرقاة. قلت هذا الاحتمال بعيد، والظاهر الراجح هو الأول. انتهى.

والظاهر أنه لا بد من توالي الأربعين يوماً، ويدل لذلك ما رواه البيهقي في الشعب عن أنس: من واظب على الصلوات المكتوبة أربعين ليلة لا تفوته ركعة كتب الله له بها براءتين، براءة من النار وبراءة من النفاق. ووجه الاستدلال أن المواظبة تقتضي توالي الصلوات فأحرى الأيام. وانظر للمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 37775.

وبناء على ما سبق فالأجر المذكور في الحديث إنما هو لمن صلى أربعين يوماً يدرك التكبيرة الأولى كما في الحديث، ويرجى للمحافظ على تكبيرة الإحرام في أي جماعة أن ينال ذلك الأجر، ولا يدركه من نقص عن ذلك ولكن لا شك أنه يحصل له من الأجر بقدره، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.. ولعل الله أن يبلغه ما نواه إذ الأعمال بالنيات، وإن أراد تحصيل ذلك الثواب بخصوصه فعليه أن يستأنف من جديد إذ التتابع شرط كما سبق، وللمزيد راجع الفتوى رقم: 99780.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: