الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستمناء في نهار رمضان بدون إنزال مني
رقم الفتوى: 113355

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1429 هـ - 12-10-2008 م
  • التقييم:
27331 0 324

السؤال

ما حكم الاستمناء في نهار رمضا ن بدون خروج المني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاستمناءُ من المحرمات القبيحة، فقد قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ. {المؤمنون 5؛6؛7}

 ولا يليقُ بالصائم الذي أُمر بتركِ قول الزور والعمل به والكف عن الشهوة المباحة أن يفعل هذا الفعل الشنيع خاصةً وأنه يعرض صومه للبطلان إذا خرج منه المني، وتعمد إفساد الصوم ليس بالأمر الهين بل هو من الكبائر الموبقة، التي يزيد إثمها على إثم الزنا والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس.

 قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : من أفطر عامداً بغير عذرٍ كان تفويته لها من الكبائر. انتهى.

وقال الحافظ الذهبي – رحمه الله - : وعند المؤمنين مقرر: من ترك صوم رمضان بلا عذر بلا مرض ولا غرض فإنه شر من الزاني والمكَّاس ومدمن الخمر، بل يشكون في إسلامه، ويظنون به الزندقة والانحلال . انتهى.

لكن إذا خالف واستمنى فقد أثم، فإن لم يخرج منه مني فصومه صحيح.

 قال ابن قدامة رحمه الله في المغني : وَلَوْ اسْتَمْنَى بِيَدِهِ فَقَدْ فَعَلَ مُحَرَّمًا, وَلا يَفْسُدُ صَوْمُهُ بِهِ إلا أَنْ يُنْزِلَ, فَإِنْ أَنْزَلَ فَسَدَ صَوْمُهُ. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: