توجيه النصح لمن يفطر في رمضان بغير عذر
رقم الفتوى: 113133

  • تاريخ النشر:السبت 4 شوال 1429 هـ - 4-10-2008 م
  • التقييم:
2233 0 172

السؤال

نحن كطلاب في المرحلة الثانوية مرحلة السعي ونضوج الفكر والتفريق بين الخير والشر ولكن هناك من إخواننا من الطائفة الأخرى من بلاد الرافدين من لايصوم! ويشبعون بطونهم في شهر الصوم أمامنا-كنوع من التحدي؟ والمشكلة أن بعض الاصدقاء ذوي العقول الخفيفه قد اتبعوهم وغيروا من السنة إلى البدعة، وهذا مما يخيف. شيوخنا الأفاضل لا تحرمونا من رأيكم للوقوف أمام المصيبة هذه وكيفيه التعامل معهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الدين النصيحة قالها ثلاثا. رواه مسلم عن تميم الداري رضي الله عنه.

 فلهؤلاء الشباب حق عليكم وعلينا بمناصحتهم وتوجيههم إلى الخير والشفقة عليهم وتذكيرهم بالله تعالى وبخطورة تعمد الفطر في رمضان، ويمكن مراجعة الفتوى رقم: 55391.

وينبغي أن ينبهوا إلى أنه لا يليق بمثلهم ممن أكرمهم الله تعالى بالانتساب للسنة أن يستبدلوا ذلك باتباع أهل الأهواء والابتداع ، وانظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 108703، 93103،  6484.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة