الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوقت الذي أمر فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقتال
رقم الفتوى: 113073

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 رمضان 1429 هـ - 29-9-2008 م
  • التقييم:
11058 0 416

السؤال

متى أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالقتال؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الأمر بقتال المشركين كان في السنة الثانية من الهجرة بعد سرية عبد الله بن جحش رضي الله عنه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر أصحاب السير أن اهتمام رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة كان بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وعقد المعاهدات مع سكان المدينة ومن حولها من المشركين واليهود... وفي هذه الأثناء كان مشركوا قريش يهددون المسلمين، ويتوعدون من يأويهم من أهل المدينة ويتحرشون بزوار مكة من الأنصار وغيرهم، وفي هذه المرحلة أذن الله تعالى للمسلمين بالقتال ورد الاعتداء بعد ما كان الأمر بكف الأيدي وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، فقال تعالى: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ... {الحج:39}، فبدأ النبي صلى الله عليه وسلم يرسل السرايا والبعوث وكانت أشبه بالاستكشاف والاستطلاع.

وأما الأمر بقتال المشركين فإنه لم ينزل إلا في السنة الثانية من الهجرة بعد سرية عبد الله بن جحش رضي الله عنه إلى نخلة في رجب سنة اثنتين، فأنزل الله تعالى:  وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ* وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ  {البقرة:191}، هذا وبإمكانك أن تطلع على هذا الموضوع بالتفصيل في كتاب زاد المعاد لابن القيم وغيره من كتب السيرة النبوية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: