الاستدانة للسفر لأجل رؤية الوالدين
رقم الفتوى: 112699

  • تاريخ النشر:السبت 20 رمضان 1429 هـ - 20-9-2008 م
  • التقييم:
2456 0 205

السؤال

أنا مقيم في السعودية وأبي وأمي في مصر لم أرهم منذ سنتين ونصف هل الأولى أن أستدين لأنزل أجازة لهم أم أنتظر علماً بأنهم ولله الحمد والمنة يتمتعون بصحة جيدة ، وماذا يجب علي في حالة أخذ دين من العمل ونزولي أجازة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن صلة الرحم واجبة شرعا ومرغوبة طبعا، ويتأكد أمرها بالنسبة للوالدين، ولكن صلة الرحم يمكن أن تحصل بأمور مختلفة ووسائل شتى، ومن أهمها الزيارة واللقاء المباشر، ولكنه إذا لم يتيسر يمكن تعويضه بالاتصال الهاتفي وغيره وبإرسال الهدايا، ولذلك فإذا لم يكن لديك من المال ما تصل به إلى والديك فإنه لا يلزمك الاستدانة لذلك، وبإمكانك أن تعوض صلتهما بالاتصال عن طريق الهاتف أو غيره.

وقد كره أهل العلم تحمل الدين لغير ضرورة أو حاجة ملحة فقال بعضهم:

يكره حمل الدين من غير ضرر    فقد نهى عنه وذمه عمر

داع لخلف الوعد والمين لذا     أكثر منه أحمد التعوذا.

أما إذا كانت لك وسيلة لقضاء الدين فلا مانع من الاستدانة لصلة والديك، ولا يمكن لنا أن نقطع بما هو الأولى بالنسبة لك، لأن ذلك يتوقف على معرفة ظروفك وحاجة الوالدين إليك.

وللمزيد انظر الفتوى رقم: 59453.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة