موقف الأخ من أخيه العاق لوالديه
رقم الفتوى: 112336

  • تاريخ النشر:الأحد 7 رمضان 1429 هـ - 7-9-2008 م
  • التقييم:
4522 0 272

السؤال

الإخوة الأفاضل: لدي أخ عاق لوالديه بسبب زوجته التي تسببت بكثير من المشاكل فى العائلة والتي تستغل أخي أبشع استغلال من الناحية المادية، ولقد حاولت أن أصلح بينه وبين أهلي ولكن بلا فائدة، فأرجو المساعدة بالله عليكم رحمة بوالدي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الكبائر، فقال: الإشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس وشهادة الزور. متفق عليه. 

وفي الصحيحين أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات ومنعا وهات... الحديث. وروى أحمد والنسائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل الجنة منان ولا عاق ولا مدمن خمر.

والواجب تذكير هذا الأخ بما هو عليه من المعصية، وتعهده بالموعظة فإن الهداية بيد الله وعليك بالدعاء له وإن رأيت أن هجره يمكن أن يفيد في إرجاعه إلى الصواب فلا بأس بذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة