لا يصلي نهائيا ونطق بالشهادتين قبل موته بلحظات
رقم الفتوى: 112118

  • تاريخ النشر:الأحد 29 شعبان 1429 هـ - 31-8-2008 م
  • التقييم:
6540 0 244

السؤال

لدي سؤال أود الإجابة عليه وهو كما يلي: ما حكم من نطق بالشهادتين قبيل موته بلحظات، مع العلم بأنه كان لا يصلي طول حياته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد تقدم حكم تارك الصلاة بالتفصيل في الفتوى رقم: 1145، والذي نراه -والعلم عند الله- أنه طالما أن هذا الشخص قد نطق بالشهادتين قبل موته فإننا نحكم عليه بالإسلام ونكل أمره إلى الله جل وعلا، لأنه إذا كان ترك الصلاة ليس بكفر كما هو مذهب الجمهور فالأمر واضح، وأما إذا كان كفراً كما هو مذهب طائفة من أهل العلم فالذي يظهر -والعلم عند الله- أن تلفظه بالشهادتين يعتبر توبة دخولاً في الإسلام، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة. رواه أحمد وأبو داود. وللفائدة في الموضوع راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 47610، 80080، 30388.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة