الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى دعاء: (اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال...)
رقم الفتوى: 111871

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1429 هـ - 26-8-2008 م
  • التقييم:
50214 0 525

السؤال

أنا أدعو بدعاء: اللهم أعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ومن فتنة المحيا وفتنة الممات. فأرجو منكم توضيح هذه المعاني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فغلبة الدين تعني كثرته واستيلاءه خصوصاً مع المطالبة به والعجز عن قضائه، وقهر الرجال بمعنى غلبتهم وقهرهم، وجاء في بعض روايات الحديث وغلبة العدو، وفتنة المحيا ما يعرض للإنسان من شهواتها وابتلاءاتها مع عدم الصبر ونحو ذلك، وفتنة الممات قيل هي فتنة الموت وقيل فتنة القبر وقيل عند الاحتضار ووقت خروج الروح.

 قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: ومعنى فتنة المحيا والممات الحياة والموت واختلفوا في المراد بفتنة الموت فقيل فتنة القبر وقيل يحتمل أن يراد بها الفتنة عند الاحتضار. انتهى.

وقال المناوي في فيض القدير: (ومن فتنة المحيا) بفتح الميم ما يعرض للمرء مدة حياته من الافتتان بالدنيا وشهواتها والجهالات أو هي الابتلاء مع زوال الصبر (والممات) أي ما يفتن به عند الموت أضيفت له لقربها منه أو المراد فتنة القبر أي سؤال الملكين والمراد من شر ذلك. انتهى.

وقال أيضاً: غلبة الدين أي استيلاؤه (وقهر الرجال) غلبتهم. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: