حكم الصلاة في البيت خوفا من الضرر
رقم الفتوى: 110820

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1429 هـ - 28-7-2008 م
  • التقييم:
4746 0 250

السؤال

هل الصلاة في المسجد فرض؟ وإذا كان فرضا فأنا أمي لا تتركني أذهب إليه في العشاء والفجر وهنا في السويد الفجر تقريبا الساعة 02:00 وأمي تخاف علي من المجرمين إلخ وعمري 13 سنة مع العلم أني بالغ فما هو المطلوب مني أن أفعل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة الجماعة سنة مؤكدة، وذهب الحنابلة إلى وجوبها وجوب عين، وهو الذي تشهد له النصوص. ولكنها على القول بوجوبها لا تجب في المسجد عند جماهير العلماء، بل تجزئ في غير المسجد وإن كانت دونها في الفضيلة، فإذا نهتك أمك عن الذهاب إلى المسجد خوفا من الضرر وجب عليك أن تطيعها، وعليك أن تصلي جماعة في البيت إن وجدت من يصلي معك، فإن لم تجد صل منفردا.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة