التخلف عن الجماعة للخوف
رقم الفتوى: 110753

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 رجب 1429 هـ - 29-7-2008 م
  • التقييم:
2176 0 243

السؤال

أنا عراقي من بغداد هجرنا بسبب الميليشيات من منطقة نصفها سنة ونصفها شيعة والآن أسكن في منطقة سنية تقام فيها الصلاة لكن الأجور اليومية فيها قليلة ونسكن انا وإخوتي في بيت صغير لا أخفي عليكم فإنها تسد مصروفي اليومي لكنني في الوقت نفسه مطلوب بأموال كبيرة لا استطيع أن أسددها من هذه الأجور في وقت قصير والآن بدأت الأمور الأمنية في منطقتنا المهجر منها تستقر نوعا ما لكن لا يرفع فيها الأذان سوى مسجد واحد بعيد المسافة عن بيتنا وبدأ القليل من السنة الرجوع إليها سؤالي هو هل يحق لي الرجوع إليها لان الأجور اليومية فيها عالية والأوضاع بدأت تستقر فيها لكن المساجد فيها مغلقة سوى هذا المسجد المفتوح منذ فترة قصيرة بعد الهدوء النسبي علما أن هذا المسجد محاط ببيوت أهل السنة فقط وأطلب منكم يامشايخنا الافاضل أن ترفعوا أيديكم الى الله تعالى أن يكشف عنا ما نحن فيه فو الله أكتب إليكم والعيون تدمع حيث ذهب عنا الأمن والأمان والنعم بسرطان الاحتلال الأمريكي وعانينا الأمرين. وبارك الله فيكم وحفظكم أنتم وبلاد المسلمين كافة وأبعد عنكم ما نحن فيه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج عليك أخي السائل في الرجوع إلى مسكنك، ولو أدى ذلك إلى التخلف عن صلاة الجماعة لبعد المسجد أو لقلة الأمن، ولا نعلم دليلا من الكتاب أو السنة يوجب على المرء الانتقال عن مسكنه أو البقاء بعيدا عنه لكي يؤدي الصلاة في المسجد، فلست مطالبا شرعا بالبعد عن مسكنك أو الانتقال عنه أو البقاء بعيدا عنه لتؤدي الصلاة في المسجد، وإنما تطالب بأداء الصلاة في لمسجد إذا كنت تسمع النداء من مسكنك وأمكنك الذهاب للمسجد بأمان.

ونسال الله تعالى أن يفرج عنكم ما أنتم فيه من الغم والكرب، وأن يبدل خوفكم أمنا وينصركم على عدوه وعدوكم، وأن يجعل ما أصابكم كفارة لسيئاتكم، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل .... رواه أبو داوود وصححه الألباني.

وانظر الفتوى رقم 60743 في بيان الأعذار التي يعذر بها في التخلف عن الجماعة

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة