حكم التبرع بالعقيقة
رقم الفتوى: 110465

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 شعبان 1429 هـ - 18-8-2008 م
  • التقييم:
7820 0 267

السؤال

عندي بنت أخي أحبها وأعتبرها ابنتي وأريد أن أعق عنها فهل يصح ذلك أم لا، سنها 7 سنوات وثلاثة أشهر، وبهذا الصدد أتساءل هل أستطيع أن أعق عنها وأنا عمتها.. أنتظر ردكم، وشكراً.. وجزاكم الله الخير والعافية.

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

خلاصة الفتوى:

لا مانع من تبرع غير الأب بالعقيقة عن من لم يعق عنه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن العقيقة سنة مؤكدة على ولي المولود إن كان قادراً عليها في اليوم السابع، فإذا لم تتيسر له في اليوم السابع ففي اليوم الرابع عشر، فإن لم يفعل ففي اليوم الحادي والعشرين، فإن تأخر سُنَّ أن يذبح عنه وليه في أي وقت حتى يبلغ، فإن بلغ ولم يعق عنه عق هو عن نفسه.

وعلى هذا.. فإن الأصل أن يكون أخوك قد عق عن بنته في سابع ولادتها.. فإن لم يكن قد عق عنها فلا مانع من أن تتبرعي أنت لها بالعقيقة وليس ذلك لازماً بالنسبة لك، وإنما هو من باب التبرع والإحسان.. وينبغي أن تستأذني من تلزمه العقيقة خروجاً من الخلاف، لأن طائفة من أهل العلم قالت بعدم إجزاء العقيقة إذا لم يأذن فيها من تلزمه، وراجعي في هذا الفتوى رقم: 15671.

وبإمكانك أن تطلعي على المزيد من الفائدة وأحكام العقيقة في الفتوى رقم: 54283 وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة