الفرق بين الزوجة الكتابية والمسلمة التاركة الصلاة
رقم الفتوى: 109483

  • تاريخ النشر:الأحد 18 جمادى الآخر 1429 هـ - 22-6-2008 م
  • التقييم:
2800 0 193

السؤال

الزوج الذي زوجته لا تصلي وتصر على ذلك وجب عيله تركها فما حكم من يتزوج من مسيحية لا تعرف الصلاة يوما؟ أرجو أن تفيدوني وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أباح الله للرجل المسلم الزواج من المرأة الكتابية يهودية كانت أو نصرانية بشرط كونها محصنة بعيدة عن ارتكاب الفاحشة.

 قال تعالى: وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ {المائدة:5}

وعليه؛ فإذا كانت المرأة المسيحية محصنة لا ترتكب الفواحش جاز للرجل المسلم الزواج منها ، وإن كان الأفضل الابتعاد عن ذلك نظرا لبعض المحاذير المترتبة على هذا الأمر،  وراجع في ذلك الفتوى رقم: 5315.

والزوجة المصرة على ترك الصلاة بعد استنفاد جميع الوسائل المفيدة تجب مفارقتها بناء على القول بكفر تارك الصلاة كسلا وهو المرجح عندنا إذا كانت تتركها بالكلية؛ كما سبق في الفتوى رقم:17277.

والفرق بينها وبين الكتابية هنا أن الكتابية باقية على دينها، والمسلمة التاركة الصلاة مرتدة عن دينها ـ على القول بكفرها ـ والمرتد أشد من الكافرالأصلي، وراجع فى ذلك الفتوى رقم: 46408.

علما بأن الذي عليه جمهور أهل العلم عدم كفر تارك الصلاة إذا كان غير جاحد لوجوبها؛ كما تقدم في الفتوى رقم: 94161.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة