الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسابقات الإسلامية بقصد الاستفادة ومدارسة العلم
رقم الفتوى: 109462

  • تاريخ النشر:الخميس 15 جمادى الآخر 1429 هـ - 19-6-2008 م
  • التقييم:
2224 0 250

السؤال

فضيلة الشيخ بارك الله فيك وجزاك خيراً.. عندي سؤال عن بعض المسابقات التي وجدت في بعض المنتديات وهي كالتالي: (المسابقة الأولى) إخواني وأخواتي الأعزاء أعضاء منتدانا الكرام هذه مسابقه أحببت أضعها بين أيديكم وهي عبارة عن: إني اكتب اسم أحد الأنبياء أو أي شيء بالحياة حولنا (الشمس, القمر, السفينة, الزرع,...... إلخ) وبعد ما أذكر (أي شيء من الذي حولي) أطلب من الذي بعدي أنه يكتب لي الآية التي ورد فيها هذا المعني، أو الكلمة.. طبعاً راح يبحث في القرآن لأجل يجاوب وبعد ما يجاوب يسأل الذي بعده عن كلمة أخرى..
(المسابقة الثانية) إخواني رواد منتدانا الغالي هذه مسابقه أحببت أن أطرحها بالقسم الإسلامي والغرض منها زيادة معلوماتنا الدينية بطريقه ميسرة وبسيطة آمل أن تحوز على رضاكم واستحسانكم.. المسابقة سهلة جداً كل عضو يسأل العضو الذي بعده سؤالا إسلاميا، والعضو الذي بعده يجيب ويضع سؤالا أيضا للذي بعده؟ ولك جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إلقاء المسائل للاستفادة ومدارسة العلم أمر مشروع، فقد بوب الإمام البخاري في الصحيح، فقال: باب طرح الإمام المسألة على أصحابه ليختبر ما عندهم. وذكر فيه حديث السؤال عن النخلة.

 ووفق ابن حجر في الفتح بين هذا الحديث وبين حديث النهي عن الأغلوطات، فذكر أن حديث النهي يحمل على ما لا نفع فيه أو ما خرج على سبيل تعنت المسؤول أو تعجيزه.

 وبناء على هذا يعلم أنه لا حرج في هذا النوع من المسابقات، بل يعتبر أمراً حسناً ما دام القصد التباحث في أمور الدين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: