الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطرق الصوفية في منظار الشرع وهل كان صلاح الدين صوفيا
رقم الفتوى: 108534

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الأولى 1429 هـ - 25-5-2008 م
  • التقييم:
10584 0 345

السؤال

ما موقف الإسلام من الصوفية وهل كان صلاح الدين صوفيا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أن الطريق الصحيحة الموصلة إلى الله والمحققة لمحبته ورضاه هي: طريقة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وخلفائه وأصحابه، ومن تبعهم واقتفى أثرهم من بعدهم بإحسان إلى يوم الدين... قال الله تعالى: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {الأنعام:153}، وقد مثل هذا السبيل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ولذلك قال الله تعالى عنهم: فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ  {البقرة:137}، وعند الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة...

وأما ما يعرف بالطرق الصوفية فهي  مليئة بالانحرافات العقدية والمخالفات الشرعية والشطحات الشيطانية، وبما تنكره بداهة العقول الصحيحة، والفطر السليمة فضلاً عن الشرعة القويمة.. ولا يعني ذلك شمول هذا الوصف بالضلال والانحراف لكل من انتسب إليهم، وقد سبق لنا تفصيل القول في ذلك، فراجع فيه الفتوى رقم: 8500، والفتوى رقم: 13742.

وأما صلاح الدين الأيوبي رحمه الله فلم نجد من نص على أنه كان صوفياً، وكل ما اطلعنا عليه من كلام من ترجموا له يذكرون أنه كان سلطاناً مجاهداً رحيماً تائباً منيباً قائداً فاتحاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: