يكره حضور صلاة الجمعة والجماعة لمن به مرض يتأذى به
رقم الفتوى: 107426

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 ربيع الآخر 1429 هـ - 29-4-2008 م
  • التقييم:
10074 0 251

السؤال

إذا كان الشخص مريضا بمرض معدي في الجلد ولا يستطيع الاغتسال بالماء ولا يستطيع الذهاب للمسجد لكي لا يؤذي الآخرين فهل يجوز له التيمم والصلاة في المنزل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

 فمن عجز عن استعمال الماء في الغسل أو الوضوء لكونه مريضا وكان استعمال الماء يزيد المرض أو يؤخر البرء جاز له التيمم بدل الغسل والوضوء، وأما الصلاة في المنزل فيجوز للمريض الذي يشق عليه الإتيان إلى المسجد أن يتخلف عن الجماعة ويصلي في المسجد ولا خلاف في هذا الجواز بين العلماء، وكذا يجوز له أن يتخلف إن كان لا يشق عليه الذهاب وكان مرضه يتأذى به الناس.

 جاء في الموسوعة الفقهية: ذهب المالكية إلى إباحة ترك صلاة الجمعة والجماعة للأبرص إذا كان برصه شديدا إذا لم يوجد للبرص موضع يتميزون فيه بحيث لا يلحق ضررهم بالناس على الوجه المبين في موطنه، وعند الحنابلة يكره حضور المسجد لصلاة الجمعة والجماعة لمن به برص يتأذى به، ورخص الشافعية في ترك الجماعة لمريض ببرض للتأذي. انتهى.

 وانظر الفتوى رقم: 24831.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة