من أسباب الضمان في الوديعة المخالفة في حفظها
رقم الفتوى: 107248

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ربيع الآخر 1429 هـ - 23-4-2008 م
  • التقييم:
2737 0 177

السؤال

طلبت من زمبل لي بالعمل أن يجلب لي بضاعة مرتجعة من عند عميل لإرجاعها لشركة التي نعمل بها وأوصيته بأن يخرجها من السيارة ويضعها ببيته كي لا تسرق على أن يحضرها لي اليوم التالي لإرجاعها لشركة وأكد لي بأنه سوف يقوم بذلك ووقع للعميل على سند المرتجع إلا أنه ذهب لبيته ونام ولم يخرجها من السيارة وسرقت السيارة بدواعي سرقة البضاعة حيث إن سيارته متهالكة وقديمة وقام وبلغ بالمخفر بذلك والآن أنا أطالبه أمام الشركة بالبضاعة الأمانة، وللعلم فإن الشركة متوجهة إلى تحميله قيمتها البالغة سبعة آلاف ريال فهل أنا شرعا علي أي ترتيب، وهل في الحكم أي ظلم على المذكور في تحميله قيمة البضاعة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الأمر على ما ذكرت فإن زميلك مؤتمن من قبلك على هذه البضاعة، والأمين لا يضمن إلا بالتعدي أوالتفريط، وقد ذكر الفقهاء أن من أسباب الضمان في الوديعة المخالفة في حفظها، فإذا عين صاحبها مكانا معينا لتحفظ فيه فحفظها المودع عنده فيما هو دونه ضمن، وأما إذا حفظها فيما هو مثله أو أحفظ لها فلا يضمن.

 ففي كتاب أسنى المطالب وهو في الفقه الشافعي: وإن أودعه دابة وقال له اجعلها في بيتك فوضعها في حرز آخر مثل بيته أو أحرز منه كما فهم بالأولى فماتت فجأة أو بمرض أو نحوه لم يضمن حملا لتعيينه على اعتبار الحرزية عند التخصيص الذي لا غرض فيه، كما لو اكترى أرضا لزرع حنطة له أن يزرع ما ضرره مثل ضررها ودونه، بخلاف ما لو وضعها في حرز دون بيته فإنه يضمن وإن كان حرز مثلها. اهـ.

وعليه؛ فلا يضمن زميلك هذه الأمانة إلا إذا كانت السيارة دون البيت في حفظها وهذا هو الظاهر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة