الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شهادات أعداء الإسلام بأن القرآن من عند الله
رقم الفتوى: 106344

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1429 هـ - 31-3-2008 م
  • التقييم:
7144 0 341

السؤال

إنني أكتب لكم هذه الرسالة و يداي لا تقويان على تحمل الحزن الذي يملأ قلبي و تفكيري. أريد أن أعلمكم أنني في يوم 12 من مارس كنت أبحث في التلفاز في قنوات القمر الصناعي الأوروبي و توقفت على قناة تدعى تي سي تي مسيحية تبشيرية و استغربت من وجود رجل دين يهودي فيه يقدم برنامجاً عن الحرب الروحية. ما صدمني هو كيف أن هذا الشخص و يدعى رابيا موشي يحاول أن يثبت أن القرآن ليس كلام الله و أن من كتبه هم أشخاص عديدون بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. و أن الإسلام لم يتنشر في عهده و إنما بدأ من بغداد و هنالك ظهر القرآن! و ذكر أن كتاب التوراة غير محرف لأنه بحسب قوله أن على كل أسرة يهودية أن تكتب و تحفظ كتاب التوراة، و أن التوراة نزلت في قوالب. و كان يستشهد بآيات من القرآن و لم أتذكرها و أنها متناقضة عن كيفية كتابة القرآن. ما أثار غضبي هو قوله أن المسلمين لا يحبون النقد في دينهم و أنهم يقتلون من يشكك في دينهم! و أن الله يدعو إلى الحب و العدل و السلام لا للقتل و الظلمة في إشارة ساخرة منه للإسلام! هذه صفحة القناة على الإنترنت: لماذا لا يقوم علماؤنا بالرد على مثل هؤلاء الأشخاص؟ هم لا يبدؤون بذلك و يتعللون بأننا لا نسمع الآخر و أننا ضعفاء و سلاحنا الدفاعي هو الغضب. لماذا لا يتم تخصيص حوار بين الأديان بين رجالات الدين للرد و التوضيح؟ الأفضل أن يكون عبر الإنترنت لا عن طريق ندوات لا تصل للعالم. أرجو أن يكون هنالك تواصل و حوار فعال و جاد معهم من قبل رجالنا، و أن تخصص قنوات إعلامية للتعريف بالإسلام و توضيحه للعالم بلغاتهم. وأسأل الله لنا النصر على هؤلاء الذين لا يريدون أن تظهر كلمة الحق. و اللهم صل و سلم على محمد؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 لقد شهد أعداء الإسلام بأن القرآن من عند الله، وعجز عن الإتيان بمثله أهل البلاغة والفصاحة، ووقعت حوارات بين الأديان، وخصصت قنوات للتعريف بالإسلام باللغات الأجنبية، فلم يزد الكافرين كل ذلك إلا ضلالا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلمي -أيتها الأخت الكريمة- أن أعداء الإسلام لن يفتروا عن إلقاء الشبهات في القرآن وفي شريعة الإسلام، وغرضهم من ذلك هو تشكيك المسلمين في دينهم وثوابتهم.

والقرآن الكريم قد شهد ألد أعداء الرسالة النبوية وأعتى خصومها بصدقه، وأنه لا يستطيع أن يقول مثله بشر. يقول الوليد بن المغيرة: والله إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وما يقول هذا بشر.

وقال لقومه: والله ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجزه ولا بقصيده مني، ولا بأشعار الجن. والله ما يشبه هذا الذي يقول شيئاً من هذا.

وشهد أعداء الإسلام من النصارى وغيرهم أن القرآن لم يوجد فيه تبديل بخلاف الكتب الأخرى. ذكر العيني في شرحه للبخاري أن بعض علماء النصارى سأل محمد بن الوضاح، فقال: ما بال كتابكم معشر المسلمين لا زيادة فيه ولا نقصان، وكتابنا بخلاف ذلك؟ فقال: لأن الله وكل حفظ كتابكم إليكم فقال: ُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ {المائدة:44} فلما وكله إلى مخلوق دخله الخرم والنقصان، وقال في كتابنا: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون. {سورة الحجر: 9}.

ولقد عجز كفار قريش –وهم أهل البلاغة والفصاحة- عن الإتيان بسورة واحدة من مثل القرآن. قال الله تعالى: فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ {الطور: 34}، وقال الله تعالى: أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ {هود: 13}.

وقال سبحانه وتعالى: وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ. {البقرة: 23}.

وقال عز وجل: قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا. {الإسراء: 88}.

وهذا التحدي بالآيتان بسورة مثل أي سورة من سوره تحد قائم ولن يزال قائما، فيكفي فيمن ادعى أنه من عند غير الله أن يقال له إيت بمثل سورة من سورة لو كانت أقصر سورة، ومعلوم أن هؤلاء الأعداء يدركون عجزهم وفيهم نصارى عرب بلغاء فصحاء.

والإسلام هو الدين الذي قامت الدلائل العقلية والنقلية على أنه دين الحق المنزل من عند الله القائم على توحيده، وهو منهج الحياة الذي ينظم علاقة الإنسان بربه وبأخيه الإنسان وبالحيوان وبالمادة وبالكون، وبالجملة فهو منهج يحكم تصرفات الإنسان من المهد إلى اللحد، منهج يربط كل الأنظمة والتشريعات التي تحكم الفرد والمجتمع بما يريده الله من خلقه ويرتب على ذلك الثواب والعقاب.

ثم إن الإسلام قد حث على انتهاج الحكمة في الدعوة إلى الله. قال تعالى: ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِين {النحل: 125}.

وقال: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {يوسف: 108}.

وهذا لعمري هو عين الحوار...

ولقد خصصت قنوات إعلامية للتعريف بالإسلام وتوضيحه للعالم باللغات الأجنبية، ولكن من كتب الله له الشقاء في الأزل فلن يهتدي إلى الحق أبدا. قال تعالى: فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ. {الأنعام: 125}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: