أمها تريدها أن تدرس وهي تريد مساعدتها بالبيت
رقم الفتوى: 101110

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ذو القعدة 1428 هـ - 11-11-2007 م
  • التقييم:
2022 0 204

السؤال

أمي تريدني أن أهتم بالدراسة الجامعية ولا تريدني أن أساعدها في عمل المنزل ولكن هي تتعب كثيرا ونحن ما شاء الله 9 في البيت وقليلا ما تجد المساعدة من بقية أفراد الأسرة فهل يجوز لي أن أخالف أمرها وأساعدها وأهتم بدراستي في نفس الوقت?

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا تجوز لك مخالفة أمك فيما أمرتك به من الإقبال على دراستك، وإن كان الأولى هو الجمع بين ما أمرتك به من الجد في دراستك ومساعدتها بما لا يؤثر على دراستك جمعا بين الحسنيين لأن مخالفتك لأمرها لا تؤذيها، فهي لربما تريد إقبالك على الدراسة وجدك فيها فأرها من نفسك ذلك وأقنعيها بأن مساعدتك لها أحيانا في عملها لا تؤثر على دراستك بل تزيدك رغبة إليها ونشاطا فيها.

ولتنصحي باقي أفراد أسرتك بمساعدة أمك في عملها وفي خدمتهم، وانظري الفتويين: 99096، 11649.  

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة