أبوه يسيء إليه ويفرط في حقه فماذا يفعل
رقم الفتوى: 100539

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 شوال 1428 هـ - 30-10-2007 م
  • التقييم:
1996 0 263

السؤال

إخواني: أريد نصيحة أبي يسب ويشتم ويحرمني من العيد وفرحته مع أن عمري لم يتجاوز 13,5 سنة
أنا حياتي كلها نكد في نكد مع أني أحاول أن أرضيه بكل السبل وما ألاقي غير التهديد بالضرب !
وللإضافة أبي يدخن ولا يصلي في رمضان وغير رمضان زيادة على أنني أنا من يتحمل كل العقبات وأنا من يعمل في مكتب الاتصالات الخاص بنا لا هو , ومع ذلك ينكر أنني أفعل له شيئاً .
حتى المسجد أتت فترة علينا وقد منعني فيها من الصلاة في المسجد وأنا صابر حتى الآن.
اطلب نصيحتكم ومشورتكم في الأمر.
ورجاءً بسرعة لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها وأنا كلفت أكثر من وسعي ملايين المرات.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يفرج همك، وأن يزيل عنك الكرب، وأن يهدي أباك ويصلحه، وأن يرزقك بره والإحسان إليه.

ولا يخفى عليك ما جعل الإسلام من مكانة للوالد على ولده فقد قرن الله تعالى حقه بحقه وأمر بالإحسان إليه ولو كان كافرا، وقد سبق أن بينا بعض النصوص الدالة على هذه المعاني وراجع في هذا الفتوى رقم:8173 ، وما ذكرت عن أبيك إن ثبت عنه فلا شك أنه من التفريط العظيم، فترك الصلاة من كبائر الذنوب ومن أعظم المنكرات، ومن كان مفرطا في حق الله تعالى لا يستغرب منه أن يفرط في حق خلقه، ومع هذا كله فمن أهم ما نوصيك به أن تقابل هذا الابتلاء بالصبر والإحسان، ومن أعظم سبل الإحسان إلى والدك هذا سعيك في سبيل إصلاحه وهدايته، ومما يعينك في هذا السبيل كثرة الدعاء لوالدك بالهداية والصلاح، وصبرك عليه وبرك به، ويمكنك أيضا الاستعانة ببعض أهل الفضل والعلم ليقوموا بنصحه، وانظر الفتوى رقم: 19409.

وأما منعه إياك من الصلاة في المسجد فلا تجب عليك طاعته في ذلك إن كنت قد بلغت الحلم، لأنك حينئذ تكون مكلفا وصلاة الجماعة واجبة على الراجح من أقوال أهل العلم كما هو مبين بالفتوى رقم:1798، وراجع في علامات البلوغ الفتوى رقم: 10024.

والله أعلم.     

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة