الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (13) الترتيب الحالي:

  • توبة من وقع في الشرك وارتكاب الكبائر رقم الفتوى 376792  المشاهدات: 2109  تاريخ النشر 20-5-2018

    إذا أشرك شخص مسلم فهل له توبة؟ وإن كان قد فعل الكبائر، ولم يستطع رد النميمة إلى أهلها. فهل تقبل توبته؟.. المزيد

  • حُبَّ ذات المحبوب ليس من المحبة الشركية رقم الفتوى 343621  المشاهدات: 3899  تاريخ النشر 5-1-2017

    قرأت أن شرك المحبة هو أن أحب أحدا ـ ذات الشخص ـ لأن محبة الذات عبادة، والعبادة فقط لله تعالى، مع أنني قرأت عن شرك المحبة في موقعكم ولم أجد هذا مذكوراً، فكيف يكون حب ذات الشخص؟ وما معنى حب ذات الشخص؟ وكيف يُعرف أن الأمر وصل إلى حب ذات الشخص والوقوع في الشرك؟.. المزيد

  • مراتب الذنوب: الشرك، البدعة، الكبائر، الصغائر رقم الفتوى 313198  المشاهدات: 7447  تاريخ النشر 9-11-2015

    هناك شخص في بلدنا قد وضع قاعدة جديدة والتي لم نسمعها عن المشايخ الفضلاء في الدول الإسلامية، ألا وهي تقسيم الذنوب على ثلاث مراتب، الأولى هي الشرك والثانية هي البدع والثالثة هي الكبائر، وقال إن الأولى أشد خطرا من الثانية والثانية أكبر خطرا من الثالثة.. المزيد

  • أسباب الوقوع في الشرك والوقاية منه رقم الفتوى 295219  المشاهدات: 6123  تاريخ النشر 6-5-2015

    أريد معرفة الأشياء التي إذا فعلها الإنسان يصبح مشركا، سواء كانت نوايا أو اعتقادات أو أقوال وأفعال، خاصة الأمور الخفية التي يجهلها الكثير منا مثل النوايا أو الاعتقادات التي تكون شركا... المزيد

  • الشرك.. تعريفه .. أنواعه.. وأمثلة واقعية معاصرة رقم الفتوى 278938  المشاهدات: 7592  تاريخ النشر 23-12-2014

    لا شك أن أكثر ما ينبغي على المسلم أولاً أن يصحح عقيدته كي لا يقع في الشرك الذي لا يغفره الله ويغفر ما دونه لمن يشاء، ولكن يجد المرء أن للعلماء رؤى مختلفة للشرك، وبما أن الأمر بهذه الدرجة من الخطورة فسؤالي: - هل بإمكانكم ـ لو تكرمتم ـ إعلامنا بتعريف واضح.. المزيد

  • توبة المشرك بالله رقم الفتوى 250729  المشاهدات: 10018  تاريخ النشر 28-4-2014

    ما هي توبة الشرك بالله؟... المزيد

  • معنى كلام ابن رجب:"اتباع هوى النفس فيما نهى الله عنه قادح في تمام التوحيد" رقم الفتوى 238180  المشاهدات: 6639  تاريخ النشر 27-1-2014

    قرأت لكم فتوى مقتبسة من كلام ابن رجب: "إن اتباع هوى النفس فيما نهى الله عنه قادح في تمام التوحيد، وكماله" وحصل عندي التباس وتعارض لهذا الكلام مع الحديث القدسي: "يا ابن آدم، لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك بقرابها مغفرة" حيث.. المزيد

  • جواز التخوف من الشرك رقم الفتوى 229570  المشاهدات: 6141  تاريخ النشر 1-12-2013

    ما حكم من قال: أخاف أن أكفر؟ وهل يكفر إذا قال هذا الكلام أم لا؟... المزيد

  • الوقاية من الشرك رقم الفتوى 214432  المشاهدات: 9403  تاريخ النشر 23-7-2013

    أنا صاحبة السؤال رقم: 2419385, وهذه الأسئلة تجعلني حائرة حقًّا, فأجيبوني عنها لأرتاح - بإذن الله - فقد كنت في الماضي - قبل أن أعرف أن الاستهزاء بالدين كفر - أقول الكثير من الأمور التي أعتقدها استهزاء كفريًا, وقد أقلعت عن ذلك, وعزمت على عدم العودة إليها, وندمت,.. المزيد

  • هل قول إنسان لآخر: لا أخاف مكروها وأنت معي. يعد شركا رقم الفتوى 162661  المشاهدات: 7884  تاريخ النشر 15-8-2011

    زوجتي تقول لي العبارة التالية: وأنت معي لا أخاف شيئا، أو وأنت معي لا أفكر في مكروه قد يحصل لي ـ وهي تقصد أنها تطمئن وهي معي، لكني أخشى أن يكون في ذلك شركا بالله تعالى، فهل في الأمر شرك بالله تعالى؟ وهل علي إثم إذ لم أنبهها إلى ذلك إلى أن أسألكم وتجيبوني؟.. المزيد

  • المشركون وأنواع الشرك رقم الفتوى 120031  المشاهدات: 8820  تاريخ النشر 9-4-2009

    من هم المشركون؟.. المزيد

  • تأليه غير الله أكبر الذنوب على الإطلاق رقم الفتوى 95399  المشاهدات: 7549  تاريخ النشر 29-4-2007

    ما حكم القول بألوهية البشر؟ .. المزيد

  • لا علم لنا بقصة المرأة المشركة هذه رقم الفتوى 57213  المشاهدات: 7169  تاريخ النشر 22-12-2004

    هل صحيح قصة المرأة المشركة التي لم يستطع ابنها دفنها؟ وأن نزل إليه ملك ناصع البياض وأحرقها بشرار ثم أخذها إلى السماء وعندما التفت إليها ولدها احترق وجهه من النار؟ هل يمكن للميت أن يصعد إلى السماء من خلال الملك ويحدث له هذا؟.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: