الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (61) الترتيب الحالي:

  • حب الصديق الذي يقع في الكبائر ويتوب رقم الفتوى 400417  المشاهدات: 455  تاريخ النشر 27-6-2019

    أحب صديقتي في الله، وأسعى دائمًا إلى التحدث معها بالتي هي أحسن، ونصحها، وإعانتها على أمور الدِّين والدنيا، وهي ترتكب الكبائر دائمًا، وتتوب، وأعينها على توبتها، وأشجعها، فهل استمراري في حبي لها، مع علمي بالكبائر التي تفعلها، فيه إثم عليَّ؟ مع التنويه.. المزيد

  • حقيقة الحب في الله ألّا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء رقم الفتوى 391780  المشاهدات: 1107  تاريخ النشر 10-2-2019

    أنا طالبة في السنة الأولى من الثانوية، أحب معلمة تدرس اللغة العربية، وقد أحببتها بسبب التزامها ودينها؛ فهي تصلي صلاة الضحى في وقت الاستراحة، ولكن الذي جعلني في حيرة أنني أظن أن حبي لها ليس في الله؛ لأنها عندما كانت تعاملني بجفاء، حزنت كثيرًا، ولكن.. المزيد

  • مجاوزة الحد في العواطف حبًّا وبغضًا أمر مذموم رقم الفتوى 384889  المشاهدات: 1491  تاريخ النشر 9-10-2018

    لديّ سؤال شغل بالي كثيرًا، والحقيقة أنني شديد الحيرة في أمري، وهو يتعلق بموضوع الحب اللاإرادي. الحقيقة أنني أتابع بتويتر شابًّا في نفس عمري، فلديه قناة مفيدة جدًّا على اليوتيوب، ويحاول من خلالها أن يتناول قضايا الشباب ويعالجها، ويحاول أيضًا جذب الشباب.. المزيد

  • فضل وطريق المحبة في الله تعالى رقم الفتوى 369850  المشاهدات: 1963  تاريخ النشر 31-1-2018

    كيف أكون صديقة في الله؟.. المزيد

  • الفرق بين أقسام المحبوب وأقسام المحبة رقم الفتوى 350932  المشاهدات: 3581  تاريخ النشر 18-4-2017

    قرأت لابن القيم أن المحبوب نوعان: محبوب لنفسه، ومحبوب لغيره. وكل محبوب لغيره، لا بد أن ينتهي إلى المحبوب لنفسه. والمحبة غير ذلك تكون مع الله، والمحبة مع الله قسمان: 1-شرك: وهي أن تحب أحد المخلوقات كما تحب الله، محبة عبادة، وكمال خضوع وذل، وهي محبة أهل.. المزيد

  • من أي أنواع المحبة محبة الإنسان نفسه ووالديه وغير ذلك رقم الفتوى 349330  المشاهدات: 3649  تاريخ النشر 28-3-2017

    قال ابن تيمية إنه لا يحب شيء في الوجود لذاته إلا الله، ومحبة ما سواه إن لم تكن لأجله، أو لما يُحَب من أجله، فهي فاسدة. هل المقصود ب " لما يُحَب لأجله " أن المخلوق يجوز محبته لشيء موجود فيه وليس لذاته، مثل حب الوالدين لأنهما ربياه، أو حب امرأة لجمالها؟.. المزيد

  • معنى أنه لا يحب في الوجود شيء لذاته إلا الله رقم الفتوى 348493  المشاهدات: 5844  تاريخ النشر 16-3-2017

    قرأت أنه لا يحب في الوجود شيء لذاته، إلا الله، فما معنى محبة الذات؛ حتى أعرف أني لا أشرك هذه المحبة مع الله؟.. المزيد

  • استحسان الحب الأخوي ما لم يصل للعشق رقم الفتوى 308296  المشاهدات: 7230  تاريخ النشر 20-9-2015

    أنا شاب عمري 19 عامًا، ولدي أصدقاء كصداقة عادية، ولكن منذ عدة أشهر تعرفت على شخص عن طريق الصدفة، وبدأنا نكوّن صداقة لكن بعد مرور شهر على تعرفي به ازدتّ تعلقًا به برغم أنني لم أشاهد صورته أو أقابله، ولكننا كنا نتواصل مع بعضنا عن طريق الواتساب، وأخذ تعلقي.. المزيد

  • جواز صحبة الكبير للصغير بشروط رقم الفتوى 304894  المشاهدات: 5653  تاريخ النشر 13-8-2015

    ما حكم مصاحبة الكبير والصغير "مع العلم أن عمري 16سنة، وعمر صديقي الصغير 11، مع العلم أني متمسك، ومتعلق به جدا؟ وشكرا... المزيد

  • لا حرج في التواصل المعتاد بين الطالبة ومعلمتها بعد زوال العشق رقم الفتوى 288961  المشاهدات: 5403  تاريخ النشر 16-3-2015

    سبق أن سألتكم عن المحبة في الله، وأنني قد أحببت معلمتي كثيرا، ولكنني عندما قررت الابتعاد عنها، بدأت أشعر بشيء ما ينقصني، لم أفعله، كما أنه يراودني شعور بأن محبتي لها، أصبحت ضمن الحدود المشروعة، لا أعلم إن كان هذا وسواسا من الشيطان؛ لأعاود حبها بشكل.. المزيد

  • علاج المحبة المحمودة إذا تحولت لمذمومة رقم الفتوى 286522  المشاهدات: 6927  تاريخ النشر 22-2-2015

    أريد أن أسأل عن المحبة في الله؛ فإنني وقبل 3 أعوام -تقريبًا- أحببت معلمة لي حبًّا كثيرًا، حتى أنني أحببتها لدرجة العشق؛ فدائمًا ما أفكر بها، وأحب الحديث معها، ولا أحب بُعدها عني، وأشعر بالنقص من دونها، ولا أحب أن تُحب أحدًا أكثر مني. مع العلم أنها فتاة.. المزيد

  • الحب في الله والحب للدنيا لا يستويان رقم الفتوى 281242  المشاهدات: 6377  تاريخ النشر 11-1-2015

    - هل عندما أحب شخصا من أجل وسامته أو شكله أعتبر عاصيا؟ - أحيانا أحب شخصا من أجل الشهوة فقط، فما حكم ذلك؟.. المزيد

  • ثمرات زيارة الأصدقاء.. وحكم الشكوى رقم الفتوى 254377  المشاهدات: 22499  تاريخ النشر 25-5-2014

    ما هي حدود العلاقة، والتعامل بين الأصدقاء؟! وهل في زيارتي لصديقتي ثواب عند الله؟! وهل للصحبة الصالحة فائدة في الآخرة؛ حيث إن لي صديقة أحسبها ذات خُلق، ودين. وقابلت في حياتي الكثير، ولم أجد مثلها في تدينها، وأخلاقها ( أحسبها كذلك، ولا أزكيها على الله.. المزيد

  • من أحب أحد الصالحين في الله فهل سيدخله الله معه في نفس درجته من الجنة؟ رقم الفتوى 250504  المشاهدات: 6625  تاريخ النشر 24-4-2014

    سمعت أن الشخص إذا أحب أحد الصالحين في الله، أدخله الله معه في نفس درجته من الجنة، فهل هذا صحيح؟.. المزيد

  • هل الأخلاق دليل على مقدار إيمان المسلم؟ وهل يُحَب المسلم العاصي المؤذي؟ رقم الفتوى 249961  المشاهدات: 7347  تاريخ النشر 21-4-2014

    هل الأخلاق دليل على مقدار إيمان المسلم؟ ففي الحديث الذي صححه الألباني في السلسلة الصحيحة: أكملُ المؤمنينَ إيمانًا أحسنُهمْ خُلُقًا، وخِيارُكُمْ خِيارُكُمْ لِنِسائِهِمْ. وكذلك في الآية: فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: