الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تضرر الزوج من زوجته أثناء الجماع إذا كانت مصابة بالتهابات في البول
رقم الإستشارة: 294724

116250 0 963

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

هل من ضرر إذا تم الجماع ما بين الزوج والزوجة في حالة أن الزوجة عندها التهابات في البول أم أنه أمر عادي وطبيعي؟!

أرجو الإفادة، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن وجود التهابات بولية عند المرأة قد يتظاهر بشكل حاد وفجائي أو يكون على شكل مزمن وبطيء، والجماع قد يساعد في حدوث الالتهاب البولي عند السيدات؛ لأن فتحة البول قريبة من فتحة المهبل، وتتعرض لنفس العوامل التي تسبب الالتهاب وأهمها الرض والاحتكاك.

وبما أن فتحة الإحليل - وهي الفتحة الواصلة بين المثانة وفوهة البول الخارجية - هي قصيرة عند السيدات، فيكون حدوث الالتهاب البولي عندهن أكثر من حدوثه عند الرجال.

وأنصحك إن كان الالتهاب هو من النوع الحاد المفاجئ - أي الذي يترافق مع الحرقة الشديدة بالبول أو الألم البطني أو تغير في لون البول أو ارتفاع الحرارة - أن لا يتم الجماع إلا بعد إتمام العلاج.

أما إن كان الالتهاب من النوع المزمن وقد تم تشخيصه عرضاً أو مصادفة - أي لا تشتكي زوجتك من أي ألم أو حرقة في البول ولا يوجد ارتفاع في الحرارة - فلا ضرر من الجماع مع الاستمرار بالعلاج ولا خوف من ذلك، كما أن التهاب البول لا ينتقل من السيدة إلى زوجها خلال الجماع.
وختاماً أتمنى لزوجتك الشفاء العاجل.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية نور

    جزاك الله خير
    مشكوره

  • أوروبا التكينه

    جزاك الله خيرا

  • الجزائر باحثه

    شكراً

  • الامين

    مشكور يادكتور

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً