الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لحميات المرارة
رقم الإستشارة: 293856

46507 0 678

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقوم بفحوصات دورية دون داعٍ أو شكوى مرضية، وقد عملت أشعة موجات صوتية على الكبد فوجد الطبيب لحمية نصف سم على المرارة، فأخبرني أنه لا مشكلة منها، ثم بعد مرور ثلاثة أشهر قمت بنفس الأشعة للاطمئنان فوجد الطبيب اللحمية بنفس الحجم، ولكن أخبرني أنها تأكسدت، فما العمل؟!
علماً بأنني لم أشتكي من أي آلام، فما خطورتها أو خطورة استئصال المرارة إن كان هذا رأيكم؟!
وجزاكم الله عنا خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن لحميات المرارة ليست نادرة، ويقدر أن ما يقارب من (4%) من فحوصات المرارة بالأمواج فوق الصوتية تظهر لحميات في المرارة، و(95%) من هذه اللحميات لا تتطور إلى سرطان، ويمكن أن يتحول (5%) فقط إلى ورم خبيث.

وهذه اللحميات تتكون من كولسترول وألياف عضلية وخلايا التهابية، وقليل من هذه اللحميات من النوع الذي يسمى (Adenomatous polyp)، وهذا النوع الذي يمكن أن يتطور إلى سرطان، والاحتمال قليل جداً إن كانت اللحمية أقل من 1 سنتيمتر، ولا يمكن بالأمواج فوق الصوتية معرفة نوع هذه اللحمية، إلا أنه لا خوف منها.

ومعظم هذه اللحميات لا تسبب أي أعراض، إلا أنه ينصح عمل صورة للمرارة كل ستة أشهر إلى سنة، فإذا وصل حجم الزائدة اللحمية أكثر من 1 سم فإنه ينصح أن تستأصل المرارة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً