الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تكوين شخصية قيادية وإدارية ناجحة
رقم الإستشارة: 269691

4996 0 460

السؤال

بماذا تنصحونني إذا أردت أ ن أكون مسيراً لمؤسسة اقتصادية ورجل أعمال ناجحاً.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدو الشيخ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن النجاح بيد الفتاح، وما عند الله لا ينال إلا بطاعته وذكره في الليل والمساء والصباح، فاسلك سبيل أهل الفلاح، وابذل أسباب النجاح، وتوجه إلى من بيده الخير والصلاح، واعلم أن القائد الناجح يحسن التعامل مع إخوانه، فالدين المعاملة، والقائد الناجح محبوب عند رعيته، وهو أيضاً يحبهم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (من تحبونهم ويحبونكم.)

ولا شك أن هذا السؤال يبشر بخير، فإنما شفاء العيّ السؤال، كما أن الخطوة الأولى في الصعود تبدأ بمثل هذه الهمة العالية، وهذه بعض الوصايا التي تعنيك على النجاح:

1- عليك بكثرة اللجوء إلى من بيده الخير.

2- تواضع مع من تعمل معهم، واحترم عالمهم ووقر كبيرهم، وارحم صغيرهم.

3- عود نفسك الابتسامة فإن ثوابها عظيم، وهي مفتاح وطريق إلى القلوب.

4- انظر في إيجابيات الناس، واحفظ لسانك عن أعراضهم واطلب نصحهم.

5- إذا أردت التوجيه فعليك بالتعميم: (ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ....) وإذا تكرر الخطأ فاجعل توجيهك في السر إلا إذا كان الخطأ في العلن وكان مما لا يحتمل.

6- طور قدراتك وانتفع من تجارب الآخرين، واعلم أن الاستفادة مما عند الناس تضيف لك أعماراً في عمرك.

7- عليك بمشاورة من حولك بعد استخارتك لربك عند اتخاذ القرارات، فإن الشورى يجعل الناس يتفانون في القيام بأدوارهم.

8- لا يمنعك الخجل من الرجوع إلى الصواب، فإن الرجوع إلى الحق خيرٌ من التمادي في الباطل.

9- احرص على أن تكون مثالاً للانضباط والتفاني، واعلم أن القائد الناجح يطبق القرارات على نفسه أولاً، وقد سجل التاريخ مقولة الفاروق لبطنه: ( قرقري أولاً تقرقري فلن تذوقي الزيت حتى يذوقه أطفال المسلمين وأبناؤهم ) وهكذا فعل عمر بن عبد العزيز، والإمام الأوزاعي حين انتهت إليه إمامة العلماء.

10- احرص على قراءة سيرة القائد الأعظم والرسول الأكرم عليه صلاة الله وسلامه، فإنه لا فلاح ولا نجاح إلا من طريقه، وكل يؤخذ من كلامه ويترك إلا رسولنا صلى الله عليه وسلم.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله وتلاوة كتابه، واجعل عملك خالصاً لله، وأبشر بالخير الذي أعده الله، ومرحباً بك مع إخوانك في الله، واعلم بأن الفلاح والتوفيق بيد الله.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً