الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من اكتئاب ووساوس، ما علاج حالتي برأيكم؟
رقم الإستشارة: 2410334

881 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسوق اليكم تجربتي المرة مع الاكتئاب، المشكلة بدأت تقريبا منذ شهر، عندما قمت بالضغط على نفسي وتحميلها ما لا تطيق لمدة 10 أيام، وبعد حل المشكلة بدأت أحس بضيقة واكتئاب شديد، وقلة نوم، وعدم القدرة على الأكل، وخوف ووساوس من الأمراض، وتحطم وحزن من الكبر بالسن، فلجأت إلى أخي الكبير فأوصاني بالصبر، فصبرت وهدأت الأمور بعد أسبوعين كانت كالجحيم، ولكن بعد الأسبوعين أصبحت حزينا جدا ومحطما، ولا أرغب بالضحك، وغالبا أبكي، مع العلم أنني أذهب للنادي، وأزور أصدقائي وإخوتي وأبي وأمي، وأصلي في المسجد، ولكن ما زالت الوساوس المرضية تمر علي كالطيف، فتكتم الأنفاس وتجري الدموع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لم تفصّل ما هي المشكلة التي جابهتك وضغطت على نفسك حينها وحمَّلتها ما لا تُطيق، وعلى أي حال: الشيء الإيجابي أنك بالصبر والصلاة ونصيحة الأخ الكبير استطعتَ أن تتغلب على معظم هذه الأعراض التي ذكرتها، وما زلت تمارس حياتك الطبيعية نوعًا ما، مثل زيارة الأصدقاء والأهل، ولكن بقيت بعض الأعراض وبعض الوساوس وبعض أعراض الاكتئاب.

إن شاء الله مع مزيد من الصبر والأشياء الأخرى مثل الرياضة مثلاً، الرياضة مفيدة جدًّا -أخي الكريم- في المساعدة على الاسترخاء، وبذلك يقل التوتر والقلق الذي يعيشه الشخص.

أيضًا التحدث مع شخص ما -صديقٌ آخر غير أخيك مثلاً- عن المشاكل التي مرَّت بك، تُقلّلُ كثيرًا من أعراض الاكتئاب النفسي، وتساعدك في التأقلم والعودة إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى.

إذا استطعت أن تتواصل مع معالِج نفسي لعمل جلسات نفسية أيضًا قد تساعدك كثيرًا -أخي الكريم- في التخلص ممَّا بقيَ من أعراضٍ اكتئاب، وتعود لحياتك الطبيعية مرة أخرى، وإذا استمرت هذه الأعراض في زيادة فلا بد من مراجعة طبيب نفسي، وقد تحتاج لبعض مضادات الاكتئاب لفترة من الوقت، ولكن في الوقت الحاضر مجرد العلاج النفسي قد يساعدك في التخلص من هذه الأشياء؛ لأن هذه الأعراض أولاً مدتها ليست طويلة، وثانيًا حدثت نتيجة لأحداث معينة، وهذه تستجيب للعلاج النفسي أكثر من العلاج الدوائي.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً