الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضعف المناعة في الصدر، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2410287

690 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كنت مدخنا لمدة تسع سنوات، وأقلعت عنه منذ سبعة أشهر، لأني بدأت أتعب وأشكو من ألم وضيق في الصدر، وكانت هذه المشاكل تزداد كلما تعرضت لبرد الشتاء، فكنت أغتسل بالماء الساخن وأدهن وأدلك صدرى بزيت الزيتون والقرنفل، وعندما أقلعت بدأت الأمور تتحسن بشكل تدريجي.

ولكن منذ شهرين بدأت أشكو من ضيق في التنفس يأتي على فترات على مدار اليوم، وأحيانا ثقل في الصدر من الجانب الأيسر، ذهبت لطبيب باطني يعالج المرضى بالكيمياء الصيدلانية وبمنتجات العسل وبلسع النحل أو سم النحل والتغذية العلاجية، وقد قرأت عن فوائد سم النحل، وبدأت أخذ جلسات لسع بسم النحل، وأخذت عسل نحل وحبوب لقاح وبروبلس وغذاء ملكات نحل، وامتنعت عن السكر الأبيض وكل الأغذية الضارة من وجبات سريعة ومعلبات وغيرها، وكنت أعاني من التهابات مزمنة وقوية في جفن العين وتكون قشرة وحكة، وسببها خلل في مناعة الجفون والرموش، وقد شفيت منها بعد العلاج بسم النحل.

وأخبرني الطبيب أنه cibo، ومنعني من أخذ البروبيوتك أو أقراص الخميرة، ووصف لي مضاد حيوي جيميفلوكساسين وأميبازول، فأصبت بعد فترة بضيق التنفس وفطريات بيضاء في الفم وظفر اليد، وأخبرني أن مناعتي الآن في حالة استثارة بسبب سم النحل، وأنها سوف تعود قوية، ولن تسبب لي أية مشاكل مع الوقت، وستصبح أكثر قدرة على مقاومة الأمراض والالتهابات ..

ومنذ يومين بسبب شدة التعب أصبت بضيق التنفس، وحاولت النوم والاسترخاء، وثم راجعت الطبيب، وأخبرني إنها نزلة شعبية، ووصف لي المضاد الحيوي كلاسيد 500، وشراب التوسكان، وأقراص الكيبرون والزيرتك والجاروبرايد لضبط حركة الجهاز الهضمي، لأني أشكو من القولون، واللانتوبيب 60 ملج لعلاج ارتجاع المريء.

وأخبرني الطبيب أن هذه النزلة الشعبية قد تكون من آثار التدخين منذ سبعة أشهر، وقد تكون مكتسبة حديثا بسبب نزلة برد أو ضعف في المناعة، علما أني لم أصب بنزلات برد أو انفلونزا من فترات طويلة جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنحمد الله سبحانه وتعالى أن وفقك إلى الإقلاع عن التدخين، وندعوك إلى الثبات على ذلك، وعدم العودة إليه مرة أخرى تحت أي ضغوط أو مغريات، ومن المعروف أن التدخين كل تلك المدة ( 9 سنوات ) قد أدى إلى إلتهاب شعبي مزمن chronic bronchitis، ولكن مع مرور الوقت فإن الالتهاب المزمن في الرئتين يشفى -إن شاء الله-، وتعود الرئتان إلى حالتهما الطبيعية، ولا يمنع الشفاء من التعرض إلى نزلات البرد وإلى الالتهاب الشعبي الحاد وعودة البلغم والكحة، وهذا أمر يحدث لكل الناس سواء كانوا مدخنين في السابق أم غير مدخنين.

ولا جدوى أو فائدة طبية من تدليك الصدر بزيت الزيتون أو زيت القرنفل إلا من الناحية النفسية أو الإيحاء بالفائدة، ولا بأس من ذلك ولا ضرر، وزيت الزيتون يفيد إذا تم تناوله في الطعام في علاج الإمساك وعسر الهضم وخفض الكوليستيرول السيء، ورفع مستوى الكوليستيرول الحميد والكثير من الفوائد.

وعودة ضيق التنفس مع الكحة والبلغم أمر متوقع خصوصا مع التواجد في ظروف بيئية تنتقل سريعا ما بين الأجواء الحارة والباردة،
مما يؤدي إلى الإصابة بالنزلات الشعبية الحادة، ولا علاقة بين تلك النزلات والتدخين، حيث مر الآن شهور عديدة على الإقلاع، ولذلك يجب الحذرمن تلك التغيرات الجوية المفاجئة، مع الإكثار من تناول عصير البرتقال الطازج دون سكر وتناول أقراص فيتامين C مرة أو مرتين في اليوم، مع الإكثار من تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة للحصول على الفيتامينات والأملاح المعدنية.

والعلاج من خلال تناول المكملات الغذائية والطب البديل مثل بزور الشيا Chia seeds وبذور الكتان وفيتامين C وفيتامين D وكبسولات بروبيوتك وحبوب الماغنسيوم وكبسولات القرفة Cinnamon يعتبر أمرا جيدا وذا فائدة كبرى في ضبط العمليات الحيوية وتقوية جهاز المناعة وتعويض النقص في تلك المواد.

مع ضرورة أخذ قسط كاف من النوم، لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم تسمى Endorphins، ومما يساعد في النوم العميق تناول حبوب melatonin ذات المنشأ الطبيعي التي تساعد في ضبط مستوى هرمون ميلاتونين في الدم ليلا، ويمكنك تناول نصف قرص من جرعة 5 مج أو قرص كامل إذا تطلب الأمر، وبالتالي تساعد تلك الحبوب في النوم العميق، ويتم تناولها قبل النوم بساعة ليلا، مما يساعد في ضبط الساعة البيولوجية ويساعد في إفراز المزيد من المسكنات الطبيعية Endorphins، مع أهمية التزام الفرائض والأذكار والدعاء والورد اليومي من القرآن والحرص على زكاة المال والصدقات.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً