الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نظرة في إصرار أم العروس على صالة الأفراح المكلفة
رقم الإستشارة: 240949

3435 0 460

السؤال

تقدم لي شاب لخطبتي من أسرةٍ متوسطة الحال، وكل أمور الزواج مرت على خير، وطلبت أن يكون الزواج في البيت؛ لأن بيتنا مساحته كبيرة، فرفضت والدتي وقالت بأنها تريد أن يكون العرس في صالة الأفراح، والصالة تكلف (80000) درهم في الليلة، وهذا الشاب لا يستطيع دفع هذا المبلغ، وأنا لا أريد الزواج في الصالة، ولا أريد أن تغضب والدتي. فما الحل؟ أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ مها حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله أن يجعل هذا الزواج زواجاً مباركاً، وأن يوفقك في حياتك الزوجية، اللهم آمين.

ابنتي! إن أي عمل لا يقوم على شرع الله فهو منزوع البركة، والزواج هو بداية الحياة طويلة الأمد بين الزوجين، لهذا إذا بدأت هذه الحياة على كتاب الله وسنة رسول الله كانت حياةً سعيدة مباركة يجد فيها الزوجان الهناء والسرور والسعادة، وإلا كانت كلها شقاء وتعاسة، ومن هنا فقد جاء الحديث الشريف الذي فيه: (أكثرهنَّ بركة أقلهنَّ مؤنة)، فأكثر النساء بركة ويكون زواجها مباركاً هي التي يكون زواجها قليل المؤنة وغير مكلف.

ومن هنا فعليك إخبار أمك بأن ما تريده مخالف للشرع وليس فيه رضا الله تعالى، وفيه تكليف لهذا الزوج فوق ما يُطيق، وكل ذلك فيه مخالفةٌ لأمر الله، فإن رجعت لرشدها فالحمد لله وإلا فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

وعليك أن تحاولي بشتى الطرق لإقناعها، وتوسطي لها خالاتك وأخوالك، بأن يخبروها بأن هذا الطلب غير مقبول عند الله تعالى، ثم عليك بكثرة الدعاء أن يهديها الله وأن يوفقكما في حياتكما.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً