أعاني من مشكلة كثرة النوم التي تؤثر على دراستي، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2409035

348 0 12

السؤال

السلام عليكم.

أنا طالبة بكالوريا من المتفوقات، أعاني من مشكلة النوم الكثير منذ شهرين، حيث أفرط في النوم، أشعر بالبكاء على حالي، فهذه المشكلة تعيق دراستي، وستبدأ الاختبارات بعد عشرين يوما، وأشعر بالخوف الكثير لأنني لم أحضر بالشكل الصحيح بسبب النوم، وأريد استدراك ما فاتني بالتخلص من هذه المشكلة.

أرجوكم ساعدوني، أمي تنتظر نجاحي وتفوقي، ولا أعلم ماذا حدث، علما أني جربت شرب القهوة وكل المنبهات ولكن بدون جدوى، كما ذهبت لراق مجاور ولم أتحسن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رحاب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

النوم الكثير قد يكون عرضًا من أعراض الاكتئاب، بعض الاكتئاب غير التقليدي قد يأتي بأعراض نوم كثير وأكل كثير وزيادة وزن، ولا بد لتشخيصه من وجود أعراض اكتئاب أخرى مثل: فقدان التمتع بالحياة، والشعور بالإحباط، وبقية أعراض الاكتئاب المعروفة، وأحيانًا يكون أيضًا النوم الكثير والعميق هروبًا من مشكلة يعيشها الشخص، أو حدث مُعيَّنٍ لا يستطيع الشخص مجابهته، فيهرب إلى النوم الشديد.

طالما ذكرت أنك أحيانًا تشعرين بالبكاء فقد يكون هذا هو من بعض أعراض الاكتئاب، وقد تكون ضغوطات الامتحانات -أختي الكريمة-.

تحتاجين إلى الذهاب إلى طبيب نفسي لمعاينتك، والوصول إلى التشخيص السليم إذا كان هناك مرض الاكتئاب، فإذا كان هناك مرض الاكتئاب فسوف يعطيك الطبيب أدوية لعلاج الاكتئاب، ولعلَّ الدواء المفيد في مثل سِنّك - وبالذات مع النوم الكثير - هو الفلوكستين/بروزاك، عشرون مليجرامًا، هو فعّال للاكتئاب، ومُنشّط في نفس الوقت، ويُؤخذ كبسولة يوميًا، ويمكن أن تستمري فيه لفترة ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر، وبعد ذلك تتوقفي عن تناوله دون تدرُّج.

وإذا لم يكن هناك أعراض اكتئاب فتحتاجين فقط إلى علاج نفسي ودعم نفسي - أختي الكريمة - حتى تمرين من هذه المرحلة وتؤدي الامتحانات بسلام.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً