الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي الأضرار الصحية المترتبة على لمس الزئبق؟
رقم الإستشارة: 2408931

274 0 11

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا حامل بالأسبوع 20، انكسر لزوجي قارورة من الزجاج كانت تحتوي على زئبق وامتلأت الأرضية به، فقام زوجي بجمعها ولمس البعض منه، أنا لم أكن متواجدة بالغرفة التي توجد بالطابق العلوي، وأنا في الطابق السفلي، لكنني صعدت إلى تلك الغرفة عندما كان زوجي يقوم بجمعه، وبعد 15 دقيقة من كسر الزجاجة دخلت لمدة 5 دقائق تقريبا ثم خرجت من الغرفة وعدت للطابق السفلي.

أنا جدا خائفة على زوجي لأنني قرأت أن لمس الزئبق له أضرار خطيرة، كما أنه يتبخر ويمكن استنشاقه، هل يمكن أن أكون قد استنشقته، وهل له تأثير على الجنين، وهل سيسبب له أضرارا صحية، وماذا قد يسبب لزوجي من ضرر؛ لأنه بقي 30 دقيقة وهو يجمعه، وهل الشخص الذي لمس الزئبق لا يمكن لمسه أو مصافحته؟

أرجو ردكم أنا جد خائفة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Had حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يعتبر الزئبق عنصرا خطرا لما له من خواص، بحيث يكون سائل في درجة الحرارة المعتدلة ويتحول إلى غاز في درجات الحرارة الباردة والعالية، فيمكن استنشاقه فيصل إلى الرئتين والدماغ، وتكمن خطورته في تدمير خلايا المخ والكبد والدم، ويمكن وصوله للجنين، وخطر الاستنشاق يؤثر بشكل كبير في الحوامل والأطفال لعدم قدرتهم على تحمل أضراره، فعنصر الزئبق شديد السمية على الجسم، ولمس الزئبق مباشرة خطر على الجلد والبشرة، فهو يخترق الجلد ويسبب حروق كيميائية، ويسبب تحول الجلد إلى لون باهت متندي وتهيج بالجلد، وغثيان وإقياء ودوخة ودوار، وعدم استقرار عاطفي وصداع شديد، وأعراض تشبه الأنفلونزا.

ويمكن أن يبقى الزئبق حوالي 24 ساعة في المكان، لذلك يجب تهوية المكان لمدة 24 ساعة، وعدم لمسه بشكل مباشر بحيث يجمع عن طريق لمسه بقلم أو أنبوب زجاجي إلى صفيحة كرتون، ووضعه في قارورة زجاجية، وخلع الملابس الملوثة مباشرة ووضعها في كيس ورميها في النفايات، ويجب غسل المكان بالماء، وغسل الجلد المتعرض للزئبق، فيجب عدم التعرض للزئبق إطلاقاً وخاصة الأطفال والحوامل، واستعمال القفازات في أثناء التنظيف.

كما ذكرت لك أختي فالزئبق عنصر خطر يجب تنظيف وتهوية المكان بشكل جيد، وعدم تعرضك وتواجدك بالمكان، ورمي الملابس أثناء جمع الزئبق وتهوية المكان، وملاحظة وجود تغير بحالة الزوج وسلوكه، ويمكن استشارة طبيب العائلة بذلك، -وإن شاء الله- تكونون بخير، ولا يوجد ضرر.

بارك الله فيكم، وأدام عليكم الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً