الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من احتقان البروستا فهل يتعارض السيستون مع المضاد الحيوي؟
رقم الإستشارة: 2407521

1516 0 30

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 28 سنة، غير متزوج وأعاني من احتقان البروستات منذ عام ونصف، وقرأت في موقعكم الكريم بعض الاستشارات بخصوص مشاكل البروستات.

تناولت بيبون بلس لمدة طويلة جدا تقارب العام، وأخذت أيضا ديكونجستيل ودافلون على فترات متقطعة، وللأسف لم أتوقف عن العادة السرية إلا منذ شهر، وزادت الأعراض لتشمل ألم متوسط في منطقة العجان وفي الشرج، كما أنني أشعر بالحرقان والوخز المتقطع في رأس القضيب، وألم في منطقة العانة، وفي منتصف وأسفل الظهر، ولا أعلم إن كانت هذه الأعراض دليل على وجود التهاب أم لا؟

أنا محرج جدا من إجراء التحاليل الخاصة بالسائل المنوي أو سائل البروستات، كما أنني أعاني من حصوة الكلى، وأتناول علاج سيستون، في حال إرشادكم لي بتناول المضاد الحيوي هل لابد من إيقاف السيستون أم لا؟ فأنا أعاني من الـألم عند التوقف عنه.

آسف على الإطالة وأتمنى المساعدة، فحالتي النفسية سيئة جدا.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسماعيل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ما تشتكي منه من أعراض يحتاج إلى فحص وزرع للبول، وفحص وزرع للسائل المنوي أو البروستاتي, فإذا كان هناك التهاب, فالعلاج يكون بالمضاد الحيوي المناسب حسب نتائج الزرع والتحسس.

وكذلك إجراء تصوير تلفزيوني بالموجات فوق الصوتية للكليتين والمثانة والبروستات, فإذا كان هناك حصوات, يجب علاجها, فإذا كانت صغيرة الحجم يمكن الاستمرار بتناول السيستون, أما إذا كانت كبيرة الحجم, فهذه قد تحتاج إلى تفتيت.

أخي الكريم:
إن ممارسة العادة السرية عادة ما ينجم عنها آثار سلبية جسدية عديدة، منها احتقان الأجهزة التناسلية كالبروستات, وهي حالة شائعة تصيب الذكور البالغين في سن النشاط الجنسي, وتؤدي إلى توذم وتورم بالبروستات, وتوتر في محفظة البروستات, وهذا يؤدي إلى الألم أو عدم الراحة في الخصيتين والعجان (المنطقة بين الصفن والشرج), ويعطي أعراض، مثل: ضعف وتقطع في البول، وخروج قطرات من البول في نهاية التبول، وأحيانا يخرج السائل المنوي في نهاية التبول إذا كانت البروستات محتقنة, والإثارة الجنسية بدون قذف تؤدي إلى احتقان البروستات.

علاج هذه الحالة يكون بإفراغ المثانة، وعدم حبس البول, وتناول إحدى المكملات الغذائية التي تحوي:
Saw Palmetto- Pygeum Africanum، مثل PROSTAGUARD، حبة مرتين يوميا لمدة شهر، أو تناول Sereona repens Permixon، حبة مرتين يوميا لمدة شهر.

أنصحك بالتوقف عن ممارسة العادة السرية، والابتعاد عن كل ما يشجع لممارستها من المثيرات الجنسية بكافة أشكالها وألوانها, وذلك لكي تتجنب الآثار السلبية لهذه العادة السيئة, وعند التوقف النهائي عن ممارسة هذه العادة السيئة سوف تتراجع الأعراض التي تعاني منها تدريجيا إلى أن تختفي نهائيا مع مرور الوقت -بإذن الله تعالى-.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً