الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأكياس على الكلى ما خطورتها؟ وهل لها علاج؟
رقم الإستشارة: 2397528

1021 0 18

السؤال

السلام عليكم.

يوجد لدي أكياس بالكلى، وحسب إفادة الأطباء الذين زرتهم في ليبيا وتونس أنها أكياس وراثية خلقية، ولا يوجد لها علاج لا جراحي ولا علاجي، وهي قد أترث في ارتفاع وظائف الكلى (ارتفاع الكريتينين- اليورية- النقرس)، وارتفاع ضغط الدم.

مع العام أتناول اتاكند 16 لضغط الدم، فهل يوجد أي علاج لهذه الأكياس، أو تعديل علاج ضغط الدم، أو أي توصية.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ حسين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالنسبة للكيسات الكلوية فهي مرض وراثي وخلقي, ويمكن أن تكون بدون أي أعراض، وتكتشف بصورة مفاجئة عند إجراء الدراسة الطبية الروتينية, ومن التأثيرات الجانبية للكيسات الكلوية إصابتها بالالتهاب, أو النزف داخل الكيس, أو أن تتسبب بارتفاع في الضغط الشرياني عند ضغطها على الشريان الكلوي, وعادة هذه الكيسات لا يمكن علاجها كما ذكر لك طبيبك المعالج, والعلاج يكون لآثارها الجانبية عند حدوثها.

وقد أوضحت في الاستشارة إن لديك حاليا ارتفاعا في أرقام وظائف الكلية, مع ارتفاع في الضغط الشرياني, والنقرس, وفي هذه الحالة ينصح بالمتابعة الطبية المستمرة مع طبيبك المعالج, مع علاج الضغط بصورة جيدة لتجنب تأثيرات الضغط الشرياني على وظائف الكلية, مع اتباع النصائح التي تساعد على الحفاظ على وظائف الكلية؛ إذ ينصح بالابتعاد قدر الإمكان عن المشروبات الملونة بشكل عام، والمشروبات الغازية بصورة خاصة، لما لهذه المشروبات من أضرار على وظائف الكلى خاصة، والجسم عامة، واستبدالها بالعصائر الطبيعية الطازجة, وينصح بالإكثار من شرب الماء (2 - 2.5) ليتر يوميا على الأقل، وتجنب الإصابة بالجفاف وخاصة في الحالات التي يخسر فيها الجسم السوائل بكثرة مثل ارتفاع الحرارة والإسهال.

وينصح بالتخفيف من تناول الملح بشكل عام، والابتعاد عن الأطعمة المالحة كالمخللات لأنها تؤدي لاحتباس السوائل في الجسم، وارتفاع تدريجي في الضغط الشرياني مما يؤدي لتأذي وظائف الكلية.

الاعتدال في تناول البروتينات وخاصة الحيوانية كاللحوم، والاعتماد في الحمية الغذائية على الخضار والفواكه الطازجة بصورة أكبر،
والابتعاد عن تناول الأدوية وخاصة المسكنات والمضادات الحيوية إلا عند الضرورة وبإشراف طبي، مع الإكثار من شرب الماء خلال فترة العلاج بهذه الأدوية.

الاعتياد على الحياة الصحية بالنوم المبكر، والاستيقاظ باكرا, وتناول الوجبات الصحية بانتظام وخاصة وجبة الفطور, وممارسة الرياضة بصورة منتظمة, والتوقف عن التدخين لأن التدخين له الكثير من الآثار السلبية على وظائف الكلية.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً