الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي قلق وخوف من الموت وأفكار سلبية
رقم الإستشارة: 2393886

855 0 50

السؤال

السلام عليكم
نشكركم على اهتماماتكم، وجعلها الله في ميزان حسناتكم.

أنا أعاني من وسواس الموت وأفكار سلبية، لدرجة أني أكون ثابتة بلا حراك ولا أستطيع فعل شيء غير الجلوس، وبعدها أخبرت الدكتور عن حالتي ووصف لي دواء سيبراليكس 10mg حبتين باليوم صباحاً ومساءً، وكان في 7/11/2017م، واستخدمته لمدة شهر، وقطعته من تلقاء نفسي، لأني شعرت بتحسن.

انقطعت عن الدكتور أيضاً، وبعدها عادت الحالة وكان في بداية شهر أغسطس لعام 2018م، وعدت لسيبراليكس من دون دكتور طبعاً من تلقاء نفسي، واستخدمته لمدة شهرين حبتين صباحاً ومساءً 10mg، ما قدرت أتواصل مع الدكتور؛ لأني سافرت إلى دولة أوروبية.

الآن عادت إلي الحالة مرة أخرى، ولا أعرف ما الذي أفعل بالضبط؟!

سؤالي: هل أعود للدواء وبنفس الطريقة السابقة؟ وكيف يتم استخدامه؟ علماً أنه حالياً الأهل يرفضون رفضاً تاماً فكرة الطبيب النفسي، ويقولون علاجك بيدك.

وشكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ندى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية، وأشكرك على الثقة في إسلام ويب، أنا أريدك أن تكوني أكثر قوة في مواجهة هذه الأفكار الوسواسية، حقريها تحقيراً تاماً، والموت يجب أن نخاف منه شرعياً، ونوسوس حوله شرعياً، لكن ليس مرضياً.

الإنسان حين يذكر الموت هذا دافع عظيم لأن يحسن الإنسان عمله ولأن يتقي ربه، والإنسان يسأل الله تعالى أن يحسن خاتمته وعاقبته، وأن يطيل في عمره في عمل الصالحات.

إذاً الخوف من الموت ليس أمراً مرفوضاً، لكن يجب أن لا يكون مرضياً، وحين يهيمن الخوف المرضي من الموت يجب أن يتذكر الإنسان أن أمر الموت أمر محسوم، والحياة والموت بيد الله تعالى، لا دخل ولا قدرة للإنسان فيها (إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر)، بهذه الكيفية وبهذه العقلية تستطيعين تحقير هذه الأفكار.

اشغلي نفسك لا تتركي مجالاً للفراغ، الفراغ الزمني، الفراغ الذهني، الفراغ الفكري، الفراغ الاجتماعي هذا كله يجعل هذه الأفكار تنمو وتستشري في خاطر الإنسان ووجدانه، لكن الإنسان إذا نظم وقته وكان مرتباً وتميز بأنشطة كثيرة اجتماعية، أنشطة فكرية، الاطلاع، القراءة، الدخول في مشروع لحفظ القرآن، صلة الأرحام، أن يكون الإنسان مؤثراً وإيجابياً في أسرته، ممارسة شيء من الرياضة هذا قطعاً يطورك من الناحية النفسية والناحية الفكرية والناحية المعنوية، ويقلل تماماً من فكرة الخوف والوسوسة، لأن طاقتك كلها ستتبدل وتتحول من طاقات سلبية إلى طاقات إيجابية.

بالنسبة للعلاج الدوائي نعم، يمكنك أن تستعملي السبرالكس مرة أخرى لكن السبرالكس يتم تناوله مرة واحدة في اليوم، لأن هذا الدواء من ناحية الاستقلاب في الكبد يستغرق وقتاً، والدواء له عمر يسمى بالعمر النصفي، والسبرالكس عمره النصفي طويل.

لذا لا تحتاجين إلى أن تتناوليه مرتين في اليوم مع احترامي الشديد لمن نصحك بذلك، لأن هذا خطأ، ابدئي بـ 5 مليجرام هذه أفضل، 5 مليجرام أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على 10 مليجرام تناوليها يومياً بانتظام لمدة 10 أيام، بعد ذلك تناولي 10 مليجرام يومياً لمدة شهر، ثم اجعليها 20 مليجرام جرعة واحدة وتوجد حبة عبوتها 20 مليجرام تناوليها مرة واحدة لمدة 3 أشهر وهذه هي الجرعة العلاجية، بعدها تنتقلي للجرعة الوقائية بأن تتناولين 10مليجرام من السبرالكس يومياً لمدة ثلاثة أشهر ثم بعد ذلك خفضي الجرعة واجعليها 5 مليجرام يومياً لمدة شهر ثم 5 مليجرام يوماً بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

الدواء لا شك أنه جيد وسليم وآمن، لكن لا بد أن تدعمي العلاج الدوائي بالإرشادات السلوكية التي حدثتك عنها هذا يؤدي إلى نتائج علاجية ممتازة، ويمنع -إن شاء الله تعالى- من الانتكاسات بعد التوقف عن الدواء.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً