الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصابني عيار ناري برجلي اليسرى أدى إلى نقص في العظم
رقم الإستشارة: 2381288

403 0 54

السؤال

السلام عليكم

حفظكم الله، أصابني عيار ناري برجلي اليسرى، أدى إلى نقص في العظم بمقدار 6سم، وتقطع في أوعية الرجل، وبعد توصيل الأوعية بعام قمت بإجراء عملية تطويل، وعن الوصول إلى الطول المطلوب تقريباً بدى على رجلي انحراف كبير من عند مشط الرجل، فكيف تتم معالجة ذلك؟

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حمداً لله على سلامتك، في الحقيقة أن عملية تطويل الأطراف قد ينجم عنها بعض المشاكل، ومنها انزواء العظم أثنا التطويل، أو حدوث إصابات عصبية أو وعائية أو عضلية.

أما في حالتك –أخي- فنحن أمام احتمالين:
-إذا كان الانحراف بمحور عظام الساق، وهذا شائع أثناء التطويل، ويشخص بسهولة بالصورة الشعاعية xray يكون العلاج بإجراء عملية كسر عظم تصحيحي.

-أما إذا كانت استقامة عظام الساق جيدة مع انحراف القدم لإحدى الجهات، هنا نفكر بالسبب العصبي العضلي، أي أن العضلات تسحب القدم من إحدى الجهتين أكثر من الجهة الأخرى، ومن أشيع الأسباب انكماش العضلات أو التصاقها بالأنسجة المحيطة بها أثناء عملية التطويل، مما يمنعها من التمطط.

ننصح هنا بإجراء علاج طبيعي مع تمارين تمطيط للعضلات المنكمشة، وتقوية العضلات الضعيفة لإعادة توازن العضلات.

أما في حال كان شديداً أو أنه لم يستجب للعلاج الطبيعي فننصح بمراجعة طبيب أعصاب لدراسة وضع العضلات، والأعصاب من خلال تخطيط أعصاب المنطقة المصابة، وقياس قوة العضلات، وبالتالي يكون العلاج حسب الإصابة.

متمنين لك الشفاء العاجل، إن شاء الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً