نغزات وآلام في الصدر ناحية القلب، هل هو مؤشر لجلطة قلبية؟
رقم الإستشارة: 2379380

1553 0 87

السؤال

السلام عليكم.

عمري ١٧ سنة، أشعر بنغزات شديدة في جهة القلب وضلوع الصدر، آلام تتمثل في أسفل القلب قليلاً، لا أعلم هل هي نابعة من القلب ذاته، أم هي من الضلوع، مع ألم تمامًا خلف القلب في منطقة خلف إبط اليد اليسرى.

عملت تحليل دم منذ حوالي شهر وأسبوعين، وكان سليما ١٠٠٪ ، ثم منذ حوالي شهر أو ٣ أسابيع ونصف قمت بعمل موجات فوق الصوتية على القلب في المستشفى، طبيب القلب قال لي: أن القلب سليم تمامًا، وقد تكون مسألة إجهاد فقط، وسألته عن سبب النغزات، فأخبرني بأنها قد تكون بسبب القولون، ولكن لم أقتنع حقيقةً، لم يعطني أي علاجات.

وأشعر بعدم الراحة في معدتي، ولا أحصل على نوم عميق بسبب هذا الشعور، وعلى فترات متقطعة أشعر عند الاستيقاظ بألم شديد في البطن والضلوع، ولكنه يزول بعد فترة، وحدث ذلك مرتين، مع وجود إسهال على فترات أيضا.

ما علاج تلك النغزات؟ قرأت عن تضيق الشريان التاجي وأعراض الأزمات والجلطات القلبية، وأعتقد بأن تلك النغزات، أو ألم القلب قد يكون مؤشرا لإحدى هذه الأمراض.

كذلك فأنا لا أمارس الرياضة كثيرًا، وعندما أقوم بممارسة رياضة كرة القدم أشعر بنبضات قلب سريعة، تختفي النغزات ولكن أحس بألم ناحية القلب، وثقل في الفك وعدم القدرة على الكلام لثوانِ.

هل أجري تحاليل أخرى؟ هل الأمر خطير؟ خصوصًا أني أتحسس قلبي لأشعر بالنبض طيلة اليوم، وهذا الأمر ملفت لبعض الناس، حتى أثناء الراحة وعدم التفكير أشعر بتلك النغرات، الأمر لا أعتقده مرتبط بالقلق! بالإضافة إلى الشعور بغازات كثيرة جدًا وقرقعة ناحيه القلب، وخمول شديد أيضًا.

شكرًا لسعة صدركم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Omar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة فإن أعراض ألم الصدر تعتبر آلاما غير نوعية, ولا تدل على الإصابة القلبية, ومما يؤكد ذلك أن الدراسة الطبية للقلب كانت سليمة -والحمد لله-, كما أن الأعراض المرافقة، مثل: ألم المعدة, ألم البطن, الغازات، تدل على الإصابة بالقولون العصبي, كما أخبرك طبيب القلب, لذا لا داعي للقلق من الناحية القلبية, ويمكن استعمال الأدوية الخاصة بالقولون العصبي مع اتباع الحمية المناسبة.

يمكنك حاليا استعمال الأدوية التالية عند اللزوم:
duspatalin حبة مرتين إلى ثلاث مرات يوميا.
disflatyl حبة بعد الطعام تمضغ مضغا مرتين إلى ثلاث مرات يوميا، ويمكنك تناولها عند اللزوم حتى بدون طعام.

وينصح بالنسبة للحمية: بالابتعاد عن الأطعمة الحارة كالفلفل والبهار والشطة والبصل والثوم, والتخفيف من الأطعمة الحامضة، والمشروبات الغازية، مثل: البيبسي وما شابه، ومن الأطعمة المساعدة على تخفيف غازات القولون، الكمون، يمكن إضافته مع الأطعمة، أو رش المطحون منه على الطعام، وكذلك البابونج واليانسون والنعناع والزنجبيل والحلبة والشبت وبذور الكراوية والقرفة والقرنفل.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً