الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن أتشافى من الاكتئاب كليا؟
رقم الإستشارة: 2370434

1599 0 67

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

في البداية أودّ أن أشكركم على هذا الموقع الرائع، فقد ترددت كثيرا قبل طرح مشكلتي هذه، ولكن تعبت وأود الاستشارة والمساعدة.

أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عاما، وهبني الله نعمة الجمال، ولكن توفي أبي منذ 20 سنة، وكنت شديدة التعلق به والمحبة له، عانيت من بعده من قلة الحنان والاهتمام من أمي، بالرغم من تضحياتها، لكن لم تحتضني يوما، أو تحرص على معرفة ما يتعبني ويحزنني، ومرت السنوات الدراسية والجامعية وبعد معاناة وانكسارات شديدة أصبحت في مركز مرموق، وأصبحت أكثر التزاما بفضل الله، ولكن بعد مرور سنتين من عملي أصبت بحزن شديد لم أدرِ ما سببه، وذهبت لطبيبي النفسي، واكتشفت اني أعاني من الاكتئاب، ولازلت أتعالج منه منذ 4 سنوات وحتى الآن.

تعرضت لمشاكل كثيرة بعملي بجانب الاكتئاب، ولكني خرجت منها أقوى، حاولت ان أتعايش مع الاكتئاب ومع أوجاعي في الحياة من قلة الحب والحنان والاهتمام، فبفضل الله لم أبحث يوما عن الحب خارج الإطار الشرعي، وتقدم لي كثيرون، ولكني لم أشعر بقبول تجاه أحد سوى شخص واحد كان مناسبا لي جدا، ولكن لظروف تخص أمي لم يكتمل الموضوع، وأصبحت أعاني أكثر وأكثر من كلمات أمي حتى الآن، ولومها لي على أمر ليس بيدي، وهو أنني لم أرتبط.

بالإضافة إلى سؤال الناس وتعجبهم من أنني جميلة ولَم أرتبط، أصبحت أشعر بمعاناة كبيرة جدا، وأحاول تحملها على أمل أن يعوضني الله عن كل شيء، خصوصا عن موت أبي، وحرماني، واحتياجي الشديد للحب والحنان، ولكن مرت الأيام ولَم أَجِد القبول تجاه من يتقدمون لي، ولَم يشعر قلبي تجاه أحدهم بالارتياح، وبأن هذا هو من يبحث عنه، حتى أكملت عامي 27 منذ أيام قليلة، حينها بدأت أشعر أنني في مأساة؛ لأنني لم أَجِد الشخص المناسب حتى هذا السن.

كنت أعمل الرقية، وأقرأ سورة البقرة، وأتصدق، وأستغفر كثيرا كي يجبرني الله، كنت أدعو الله كل شهر، وأنتظر أن يفرحني بنصفي الطيب، ولكن يمر الشهر دون أن أفرح، أو أشعر بعدها بالإحباط شديد.

أكتب الآن وأنا أبكي، وأتذكر كم رمضان مر علي منذ أن تخرجت وأنا أدعو الله فيه بأن يرزقني بالزوج الصالح ولَم يستجب لي عز وجل، لا أعلم هل الله غاضب علي؟ أتذكر جيدا أنني لم أؤذي أحدا يوما ما، ولَم أحاول أن أغضب الله، فلماذا يحدث معي كل هذا؟

أعرف أن الزواج نصيب، ولكني لم أعد أتحمل الحرمان من الحب والحنان والبيت الدافئ، لم أعد أتحمل كلام وضغط أمي والنَّاس علي، أمر ليس بيدي، كل ما أريده هو زوج محترم حنون يحب الله مناسب لي اجتماعيا وفكريا، هل هذا شيء غريب؟ بالإضافة إلى رغبتي الشديدة في أن أصبح أما، ويكون لدي أطفال يعوضوني، وأمارس معهم ما فقدته من حب وحنان إن شاء الله.

أنا والله لا أعترض على ما يحدث معي، فأنا أحب الله جدا، ولكن لا أعلم لماذا يحدث كل هذا معي؟ لماذا أنا في أشد الحاجة للزوج والأطفال والبيت الدافئ ولَم يستجب لي الله رغم كل ما أفعله من دعاء واستغفار، هذا بالإضافة إلى معاناتي النفسية من اكتئاب وفقدان لأبي حبيبي.

في النهاية أودّ أن أعرف كيف أرتاح من البكاء والحزن بسبب عدم التقائي بالزوج الصالح للآن؟ ماذا أفعل ليستجيب الله لدعائي؟

وأود أن أعرف ما هي نهاية مرض الاكتئاب؟ فبعد مرور 4 أعوام من العلاج تحسنت كثيرا بفضل الله وقلت جرعة العلاج، فماذا بعد إنهاء علاجي؟ هل سيعود الاكتئاب ؟ أم أن ظروف حياتي ستتغير للأفضل؟ وهل لمضادات الاكتئاب تأثير علي بعد ذلك وبعد التوقف عنها تماما؟

أعتذر بشدة عن الاطالة، وأود أن لا تنسوني من صالح دعائكم في هذه الأيام المباركة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Nada حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي وهب لك نعما عظيما، والحمد لله الآن تعملين في وظيفة مرموقة، فكل هذا من نِعم الله التي يجب شكر مُنعمها وحمده على الدوام، والحفاظ على النعمة بشكرها، وزيادة النِّعم بشكر الموجود من النعم، {وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد}.

الشيء المهم – أختي الكريمة – لا تُكثري من التردد في القبول بالزوج، ومهما كانت التفحيص والتمحيص فإن التآلف والمودة تأتي بعد الزواج، فإذا وجدتِّ أن هناك شخصًا معقولاً وشخصيته معقولة (متدين، متوازن، ذو خُلقٍ حسن) فاقبلي به زوجًا، وهذه وصية النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)، وإن شاء الله – كما ذكرتُ – كل المودة والتآلف يأتي بعد الزواج، ولابد للطرفين من التضحيات في الزواج حتى تستمر الحياة الزوجية، فلا تكثري التردد – أختي الكريمة – وفي نفس الوقت لا تأبهِ كثيرًا بكلام الناس من حولك، وكما يقول الناس: (الزواج دائمًا قسمة ونصيب)، وما زلتِ في عمرٍ صغير، وهذا هو العمر المناسب للزواج.

أما بخصوص الاكتئاب: فأنا على ثقة بأن هذا الاكتئاب مربوط بموضوع الزواج، فإذا تمّ الزواج – أو حتى إذا وصلتِ إلى قناعاتٍ بداخلك – فسوف يقلُّ هذا الاكتئاب ويختفي، وليس بالضرورة أن يرجع مرة أخرى.

عليك – كما ذكرتُ لك – بالتوافق النفسي في موضوع الزواج، وعدم الرفض المتكرر والبحث عن شخصية مثالية، وفي نفس الوقت عدم اليأس والشعور بأن القطار قد فاتك.

وفقك الله وسدد خطاك.
______________________________________________________
انتهت إجابة الدكتور: عبد العزيز أحمد عمر -استشاري الطب النفسي وطب الإدمان-.
وتليها إجابة الأستاذ الدكتور. الشيخ: حسن شباله -مستشار العلاقات الأسرية والتربوية-.


اعلمي -وفقك الله- أن هذه الحياة دار ابتلاء واختبار، وهذا الاختبار بالشر أو بالخير قال سبحانه: ﴿كُلُّ نَفسٍ ذائِقَةُ المَوتِ وَنَبلوكُم بِالشَّرِّ وَالخَيرِ فِتنَةً وَإِلَينا تُرجَعونَ﴾ والواجب على المسلم أن يرضى بقضاء الله وقدره، ويصبر ويتحمل، ويحسن الظن بالله، ويعتبر ما أصابه من ابتلاء رفعة لدرجاته أو تكفيرا لسيئاته.

قال -صلى الله عليه وسلم-:(ما يزال البلاء بالمؤمن حتى يلقى الله وليس عليه خطيئة) رواه الترمذي، قال المناوي فيض القدير في شرحه للحديث :( فما يبرح البلاء بالعبد أي الإنسان حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة ، كناية عن سلامته من الذنوب وخلاصه منها ، كأنه كان محبوسا فأطلق وخلي سبيله فهو يمشي وما عليه بأس، ومن ظن أن شدة البلاء هوان بالعبد فقد ذهب لبه وعمي قلبه فقد ابتلي من الأكابر ما لا يحصى).

فليس بالضرورة أن يكون ما أصابك بسبب هوانك على الله، بل ربما لمكانتك عند الله لكي يرفع درجتك ويمحو سيئاتك، فأحسني الظن بالله، وثقي به سبحانه، ولا تيأسي ولا تقنطي من رحمته، ولا تقولي دعوت الله ولم يستجب؛ فإن هذا من الاستعجال بالدعاء، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ يَقُولُ دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي). رواه البخاري في صحيحه.

والدعاء له مكانه عظيمة عند الله، ولا يخلو الداعي لله سبحانه من فائدة من دعائه، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: " ما من مسلم يدعو، ليس بإثم ولا بقطيعة رحم إلا أعطاه إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يدفع عنه من السوء مثلها). قال: إذاً نكثر ! قال: ( الله أكثر). رواه البخاري في الأدب المفرد، فما يدريك أن الله لم يستجب لك فربما حصل لك واحدة مما سبق وأنت لا تشعرين، فاستمري بالدعاء ولا تتركيه أبدا وفرج الله قريب.

كما أن عليك الأخذ بأسباب الحصول على الزوج الصالح من خلال البحث عن رفقة صالحة من الأخوات من خلال مركز تحفيظ ونحوه، والتعرف عليهن لقضاء أمتع الأوقات معهن في التعاون على الخير؛ فيذهب عنك الحزن والتفكير السلبي، وأيضا من خلالهن يمكن أن يأتيك الزوج الصالح؛ فإنه غالبا تتم الخطبة للصالحات من خلال هذه المراكز.

ويمكنك أيضا استخدام الخطابة للبحث عن زوج صالح، ويمكن أن يكون الطلب بأسلوب غير مباشر بواسطة إحدى صديقاتك، وتدفعين لها مكافأة عند تمام الأمر، وهناك أيضا جمعيات لمساعدة الراغبين بالزواج يمكن التواصل معها والبحث عن زوج صالح من خلالهم.

وفي كل الأحوال ننصحك بالصبر والدعاء والذكر والتسبيح والاستغفار؛ فإن هذه الأعمال لها أثر كبير على هدوء النفس واستقرارها.

وفقك الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر لينا زيشاري

    لا تقنطي من روح الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً