الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو سبب الألم الذي أشعر به بعد مرور مدة طويلة على الحادث؟
رقم الإستشارة: 2370204

1216 0 65

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على الموقع المتميز

سؤالي حول إصابة قديمة في القفص الصدري منذ 8 أشهر تقريبا، من بعد حادث سيارة، حيث كنت أجلس في المقعد الأمامي مع صديقتي وتعرضنا لحادث شديد، لحد الآن يوجد تورم في أضلاع القفص الصدري، وبالتحديد مكان اتصال الضلع بعظمة القفص، مع وجود ألم شديد، وكذلك عظمة الترقوة، مما يسبب لي ألما وتنميلا في العضد واليد عند القيام ببعض الحركات، وكذلك الأضلاع السفلية جهه اليسار فيها تورم، ويمتد الألم للظهر.

عملت صورة ct scan ولم يتبين شيء، وعملت علاجا طبيعيا وزاد الألم كثيرا، تشخيص الدكتور أنه يمكن أن يكون الغضروف تضرر وحدث له تورم، وهذا ما يسبب الألم، ولكن الألم مستمر منذ 8 اشهر، تعبت جسديا ونفسيا، أحاول أن أتأقلم مع الألم، ولكن كلما بذلت مجهودا وقمت بالأنشطة والأعمال المطلوبة مني أشعر بألم، والألم تحديدا مكان الإصابة ومكان التورم، وألم عند الجلوس والدراسة، وحتى عند التنفس، أو عندما أكح أو أعطس أو أسوق السيارة.

لا أعلم هل أعتبر الألم نفسيا طالما استمر كل هذا الوقت؟ أم هناك سبب للألم؟ وإن كان يوجد سبب فما الحل؟

أنا صراحة لست مقتنعة أن السبب نفسي، وأن الحل أن أحاول النسيان، لأنه واضح التباين والتورم بين الجهة اليسرى والجهة اليمنى، والتورم ما يسبب لي الألم في القفص الصدري وفي العضلات، ولكن غير قادرة على التعايش والتأقلم والسيطرة على الألم.

أرجو المساعدة، الله يجزيكم الخير، حيث أنني أدرس في الجامعة، والألم يؤثر علي كثيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سراج الليل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لثقتكم الغالية في موقعنا.
إن تشريح هذه المنطقة بسيط، والذي يتألف من النهاية الأنسية (الداخلية) لعظم الترقوة والنهاية الأنسية (الداخلية) للضلع الأول من جهة، واللتان تنفصلان مع قبضة عظم القص من الجهة الاخرى، وينجم عن ذلك المفصل القصي الترقوي بالأعلى والمفصل القصي الضلعي الأول أسفل منه، وطبعا كل مفصل يتألف من غضروف ومحفظة مفصلية وأربطة، والحقيقة أن الأعراض التي تصفينها -أختي الفاضلة- تتماشى مع وجود خلع أو تحت خلع في المفصل القصي الترقوي، أو الضلعي القصي الأول، أو كليهما، ويرجح احتمال ذلك وجود التورم والألم التالي للرض الشديد على المنطقة، من جراء الحادث، وكون صورة المقطعي ct scan كانت طبيعية لا ينفي هذا الاحتمال، فقد يكون مرد ذلك قراءة خاطئة للصورة من قبل الطبيب الشعاعي، أو أن المقاطع المأخوذة لم تكن دقيقة.

لذلك ننصح بما يلي: إجراء صورة رنين مغناطيسي MRI للمنطقة المصابة عند طبيب شعاعي ذي خبرة جيدة، ونكون حينها أمام احتمالين:
-إما أن تكون أذية غضروفية، أو تحت خلع، وبالتالي الأذية بسيطة، وننصحك بتجنب العمل المجهد للطرف المصاب، مع تجنب حمل الأوزان لمدة ثلاثة أشهر، على أمل أن يزول الألم مع بقاء تورم بسيط.
- أو أن يكون خلعا كاملا بأحد -أو كلا- المفصلين، القصي الترقوي والقصي الضلعي، وبهذه الحالة ننصح بالعمل الجراحي لرد الخلع، لأن الرد المحافظ غير ممكن، وذلك عند طبيب ذي خبرة بهذا النوع من العمليات.

بالختام نتمنى لك المعافاة والشفاء العاجل بإذن الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً