الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحببت فتاة كثيراً وأتمنى أن أتزوجها، ما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2361434

2019 0 115

السؤال

السلام عليكم

المشايخ الأفاضل عندي مسألة قد تكون تافهة بنظر البعض، ولكني صرت أكره حياتي بسببها!

أنا أحب فتاة جداً، وصرت أدعو الله حتى تكون من نصيبي، بعد أن علمت أن هذا جائز شرعاً، ويجيئني الشيطان ويوسوس لي أن أشرك بالله وستكون الفتاة معي، وأنا أقاوم تلك الوساوس وأظل أدعو الله،
وبعدها يأتيني الشيطان ويقول لي: لن يستجيب لك الله وأنت تفكر بأن تشرك به، فاشرك به أفضل!

ما هذا الكلام؟ هل فعلا لن يستجيب لي الله؟ فأنا في أحياناً أفكر فعلاً لم لم يستجب لي الله وأنا أفكر بمثل هذه الوساوس؟
ويظل يوسوس لي الشيطان أن ربنا لن يستجب لي، لأني أدعوه في الشدة فقط، ولا أدعوه في كل وقت.

بخصوص جزئية في حديث (أجعل لك صلاتي كلها، يا رسول الله، قال: إذاً تكفى همك)
أنا ما فهمت معنى أجعل لك صلاتي كلها للرسول، أنا أدعو كل يوم بوقت معين، وهل المعنى أنا لا أدعو لنفسي وأظل أصلي على الرسول صلى الله عليه وسلم أم ماذا؟

أرجو أن تساعدوني وادعوا لي، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك – أخي الفاضل – وأشكر لك حسن ظنك وتواصلك مع الموقع، سائلاً الله لك العفو والعفّة والعافية والسلامة من كل سوء ومكروه، وأن يثبّتنا وإياك على الدين ويهدينا صراطه المستقيم.

أما بصدد إعجابك أو تعلقك ومحبتك للفتاة المذكورة، فهو أمر طبيعي ومشروع، إلا أنّي أوصيك بأمرين اثنين: الاعتدال في المحبة وعدم الإفراط في العشق والتعلّق الزائد بها، وكذا الحرص على ملء وإشباع الفراغ العاطفي الفطري بالطريقة الشرعية والطبيعية، وذلك بالمبادرة إلى الزواج ما أمكن شريطة الحرص على معايير الدين والأخلاق والأمانة في شريكة حياتك، حيث والزواج بنص الحديث الوارد في الصحيح: (فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج).

من الجميل والحكيم تسميتك لما يعتريك من أوهام ب(الوساوس الشيطانية) – وفقك الله وقوّاك – حيث وهي ظاهرة في مخالفة الشرع والعقل، لكن لكونها تهجم عليك بغير قصد منك ولا إرادة، فلا شك أنك معذور، وذلك كتوهّم "أنك لن تحظى بالفتاة التي تحبها حتى تشرك بالله تعالى، أو أن الله لن يستجيب لدعائك ما دمت كذا وكذا.."، إلا أنك وإن كنت معذوراً شرعاً لا تؤاخذ عليها؛ لقوله تعالى: (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) وقوله: (ربنا لا تحملّنا مالا طاقة لنا به) (فاتقوا الله ما استطعتم)، (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا...) وفي الحديث الحسن بمجموع طرقه: (رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه).

قد ورد في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم: (إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها مالم تعمل أو تتكلم)، إلا أن الواجب عليك شرعاً كراهية هذه الوساوس والخواطر الشيطانية والحرص على النفور منها والمدافعة والمجاهدة لها، قال تعالى: (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنّة هي المأوى) (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين) فتكون بذلك مثاباً مأجوراً؛ لما صح عند مسلم: (أن ناساً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءوا النبي فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به ؟ قال: وقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال: ذاك صريح الإيمان).

احرص – سلمك الله وعافاك – على الإعراض عن هذه الوساوس والتغافل والتناسي لها وعدم الاسترسال معها قطعاً لطريق الشيطان الرجيم، كما قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر)، وقال سبحانه: (وإما ينزغنّك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم).

كما والواجب عليك الثبات على الدين والصبر على هذا البلاء، واحتساب الثواب وحسن الجزاء يوم اللقاء، والرضا بالقضاء وتعميق حسن الظن بالله والثقة بالنفس، كذا وزيادة إرغام وإغاظة الشيطان بصدق الالتجاء إلى رب الأرض والسماء بخالص الدعاء فهو القائل سبحانه: (أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء) وقل كما قال نبي الله أيوب عليه السلام: (ربِ إني مسني الشيطان بنصبٍ وعذاب) (ربِ إني مسني الضُر وأنت أرحم الراحمين)، وأبشر بالفرج القريب من الله تعالى السميع المجيب سبحانه.

مما يسهم في تحصيل عون وتوفيق الرحمن والراحة والاطمئنان وطرد وساوس الهوى والنفس والشيطان تنمية وتعميق الإيمان بملازمة الأذكار وقراءة القرآن وقراءة السيرة النبوية ومتابعة الخطب والمواعظ والمحاضرات والدروس والبرامج الماتعة والنافعة ولزوم الصحبة الصالحة وزيارة الأهل والأقارب.

كذا ومن المهم أن تعتني – أخي العزيز – بصحتك وتمارس الرياضة وتحيط نفسك بالأسرة والأصدقاء، وتحرص على التركيز على دراستك وحياتك المستقبلية، وعدم الانشغال بهذه الخواطر منعاً من تأثيرها السلبي عليك في تحقيق النجاح اللازم في حياتك.

أما معنى "أن نجعل لنبينا من صلاتنا كلها": أي أنه يستحب أن نخص وقت الدعاء في صرف هذا الوقت بعضه أو أكثره، بل كُلّه في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه بيان فضل الإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

أسأل الله أن يفرج همك ويشرح صدرك وييسر أمرك ويربط على قلبك ويرزقك التوفيق والسداد والزوجة الصالحة والحياة السعيدة في الدنيا والآخرة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً