الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الضيق والاكتئاب والقلق وتناولت الأدوية ولم أتحسن.. ساعدوني
رقم الإستشارة: 2361354

1358 0 67

السؤال

السلام عليكم

أعاني من اكتئاب وقلق منذ عام 1420هـ، يأتيني وقت الصباح عندما أقوم من النوم الساعة التاسعة، وينتقل بعض الأحيان للعصر، وبعض الأحيان المغرب وكذلك العشاء، ويوما يأتيني ويوما لا يأتيني، وكذلك لأسبوع لا يأتيني.

المهم أن القلق وسرعة نبضات القلب والاكتئاب لا يخلو شهر إلا تأتيني فيه، وذهبت لكثير من الأطباء النفسيين، وصرفوا لي علاجات من أهمها -وارتحت عليها- سبرالكس 10 ودوغماتيل 200، لكن بعدها بفترة انتكست حالتي بسبب خبر وفاة أحد جماعتنا كان مريضا نفسيا، وإلى الآن يا دكتور أعاني من الاكتئاب.

السؤال: أنا الآن أعاني من ضيقة وعدم أريحية واكتئاب وقلق وذعر، وهذه هي بعض تشخيصات الأطباء، وأستخدم الآن حبوب سبرالكس 10 لي عليها 14 يوما، وليبراكس 3 مرات في اليوم واندرال 40 ، وما زال القلق موجودا.

أرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

واضح أنك تعاني من اكتئاب منذ فترة، وتحسنت ولكن انتكست الحالة كما ذكرت بسبب وفاة هذا القريب المريض النفسي، وقد يكون السبب أنك قارنت نفسك أو حالتك معه وأصابك نوع من الذعر والقلق، الآن بدأت علاجات مرة أخرى، السبرالكس يحتاج لوقت يحتاج إلى 6 أسابيع حتى نحكم له أو عليه، وقد تحتاج إلى زيادة الجرعة من 10 مليجرام إذا كان هناك تحسن جزئي بعد مرور 6 أسابيع إلى 15، وبعد أسبوعين إلى 20 مليجرام أي حبتين في اليوم، ويجب عليك أن تصبر شهرين حتى نحكم بفائدته أولا، هذا بخصوص السرالبكس.

الليبراكس عبارة عن حبوب مهدئة بها مادة اللبريم وهي مادة مهدئة، وبها مادة أخرى تعطى للقولون الحساس، ولا أنصح بالاستمرار عليه لفترة طويلة، استمر عليها فقط أسبوعين أو شهر، ثم توقف عنها عندما يبدأ السبرالكس في العمل.

أما بخصوص الاندرال، الاندرال فعال في الأعراض البدنية للقلق النفسي مثل زيادة ضربات القلب أو التعرق الشديد، وإن كنت لا تعاني من هذه الأعراض ولم تذكرها في استشارتك فلا داعي له، عليك بالاستمرار على السبرالكس فقط والتوقف عن الليبراكس والاندرال إذا كنت لا تعاني من أعراض بدنية.

الشيء الآخر والمهم يا أخي الكريم أنك تحتاج إلى علاج نفسي، تحتاج إلى علاج نفسي مع العلاج الدوائي وبالذات علاج لمساعدتك في الاسترخاء والتخلص من التوتر والقلق، وأيضاً قد تحتاج إلى علاج سلوكي معرفي، وهذا كله يتم تحت إشراف معالج نفسي متمرس ومتمكن، ويكون هناك جمع بين العلاج الدوائي، والعلاج النفسي في نفس الوقت، وهذا ميزته إنك عندما تتوقف عن الأدوية بإذن الله لا ترجع الأعراض مرة أخرى.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية لولو

    الله يشفي كل مريض

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً