الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وجود نزيف في اللثة منذ فترة طويلة
رقم الإستشارة: 2359196

2359 0 99

السؤال

السلام عليكم

لدي التهاب مزمن ونزيف في اللثة صباحا منذ 7 سنوات أو أكثر، وأعتقد أن السبب هو اعوجاج الأسنان، حيث أن لدي سنان متجهان إلى الداخل في الفك العلوي، وفوقهما لثة نامية تنزف ليلا.

بالإضافة إلى أنني عملت تقويم أسنان غير سليم عند شخص غير مؤهل، ووقعت على أسناني، وعملت تحليلا للدم، وجدت عدد كريات بيضاء 13400، وعدد الصفائح 503000، مع فقر في الدم، فأصابني خوف شديد من أن يكون السبب مرضا خطيرا.

كما أن لثتي فيها ابيضاض قليل، مع العلم أني كنت مصابة بالانفلونزا والزكام عند إجراء التحليل، فهل سبب الارتفاع هو اللثة؟ لأنني في حالة نفسية فظيعة وخائفة جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ chayma حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يعتبر الفم والنسج اللثوية مرآة لصحة الجسم بشكل عام، ولكن التهاب ونزف اللثة هو أمر شائع عند العديد من الأشخاص، وأسباب التهاب اللثة كثيرة، أكثرها شيوعا: الأسباب الموضعية المتعلقة بإهمال الصحة الفموية وتنظيف الأسنان، وخصوصا إذا كان مترافقا مع سوء انتظام الأسنان.

ومنها ما هو متعلق بأسباب جهازية كالحمل أو الأمراض العامة كالسكري والضغط، أو تناول بعض أنواع الأدوية كالأدوية المهدئة والنفسية وبعض أنواع أدوية القلب، أو قد تكون الإصابة بسبب فيروسي.

أختي الكريمة: إن ابيضاض اللثة في الجزء القريب من الأسنان هو أمر طبيعي إذا كان هذا اللون الفاتح المائل للوردي معمما على جميع أو أغلب الأسنان، وهذا ما يدعى باللثة المحببة الملتصقة، وأعلى منها يوجد اللثة المتحركة الرخوة، وتكون أكثر احمرارا.

أما إذا كان اللون الأبيض موضعيا حول منطقة معينة وفوق عدد محدد من الأسنان؛ فهنا يجب إجراء الفحص السريري؛ للتأكد من المسبب والذي قد يكون بسبب رض أو إنتان فيروسي أو التهاب فطري أو طلاوة، أو الحزاز المنبسط، وجميعها أمراض سليمة وتعالج تحت المراقبة.

أختي الكريمة: إن الإصابة بالأمراض الخبيثة تسبقها علامات من وهن عام بالجسم، وظهور لطاخة ضمن الفم تستمر لفترة طويلة، ولا تستجيب للأدوية أو العلاج، وغالبا ما تكون غير مؤلمة، وقد تكون الآفة نفسها هي النازفة وليس النسيج اللثوي لكل الفم، وقد يحدث انتفاخ دائم في العقد اللمفية مجاور لمنطقة الإصابة، وفي جميع هذه الحالات يجب الاستقصاء عن وجود مرض خبيث.

أما الالتهابات المتكررة والنزف الثوي الذي يشفى منه بالأدوية والعلاج اللثوي، وأي لطاخة أو أذية تظهر وتختفي، وقد تظهر بمكان آخر: فجميعها لا تعطي أي دلالة على الإصابة بأي مرض خبيث لا قدر الله.

أختي الكريمة: في حال الإصابة بالأنفلونزا يحدث اضطراب في الصيغة الدموية، ولكن عادة ما يكون التأثير بنقص الكريات الدموية وليس الزيادة، فيفضل إعادة التحليل بعد الشفاء من الانفلونزا بفترة أسبوعين، وأن يكون تحت إشراف طبيب أمراض الدم في حال كانت النتائج غير طبيعية كما ذكرت.

أختي الكريمة: عليك بالتوكل على الله، ولا داع للقلق والوساوس، وما ذكرته لك ليس لتهويل المرض لا قدر الله، ولكن لضرورة الاطمئنان وتفادي أي أذية، وعلاجها في بدايتها إن وجدت.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، مع أطيب الأماني.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً