الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حالة اختناق أثناء النوم ولا جدوى من الأدوية، ساعدوني
رقم الإستشارة: 2358729

3853 0 109

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب، يحصل لي اختناق أول ربع ساعة من النوم، فعند بداية النوم أستيقظ لأن مجرى التنفس يغلق تماما، وأعاني من خروج الأسيد، ولا جدوى من العلاج.

عملت تنظيرا للمعدة، وصورة طبقية للجيوب، وأشعة للصدر كانت كلها سليمة، راجعت أخصائي القلب، وأجريت تخطيطا وإيكو كانت النتائج سليمة، كما أعاني من تسارع في نبضات القلب، وصف لي الطبيب كونكور 2.5، ولدي نقص فيتامين بي 12، وفيتامين دال، وصف لي الطبيب حبوبًا وإبرًا، لكن دون جدوى، وما زالت حالة الاختناق تلازمني، وأستيقظ مخنوقا لمدة ثوان، يتكرر ذلك 3 مرات أثناء النوم، فما تشخيصكم لحالتي؟

أفيدوني مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عاصم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أنت تعاني من مرض يسمى Obstructive sleep apnea، واختصارا OSA، أو اختناق النفس الانسدادي، أي يحدث انسداد في مجرى التنفس أثناء النوم، مما يؤدي لنقص الأكسجين الداخل للرئتين، والشعور باختناق وأرق أثناء النوم، والشعور بالإجهاد والتعب والإرهاق العام.

كتمة النفس، أو sleep apnea حالة مرضية تحدث أثناء النوم، تتميز بتقطع مرضي في عملية التنفس، أو بفترات طويلة من التنفس الضعيف أثناء النوم، ويمكن أن تستمر تلك الأعراض من الشعور بالاختناق، والدوخة وضيق التنفس من عدة ثوان، إلى عدة دقائق، ومن بين الأمور التي تحسن الحالة، وتساعد على وقف ذلك الانقطاع، هو تغيير وضع النوم، وعدل الرقبة الملتوية، أو النوم على أحد الجانبين، والإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنا.

كذلك فإن السمنة والوزن الزائدين، أو الزيادة الملحوظة في محيط الرقبة، لها دور في ذلك وهذا يؤدي لضيق مجرى التنفس، ونقص الهواء الداخل للرئتين، ومن بين تلك الأسباب أيضا وجود حساسية مزمنة في الجيوب الأنفية، أو التهاب مزمن في الجيوب الأنفية، ويؤدي ذلك للنتيجة، وهي نقص كمية الهواء الداخل للصدر، وما ينتج عنه من إحساس بضيق النتفس، ولذلك يجب البحث عن السبب وعلاجه، والعمل على إنقاص الوزن، وارتداء رقبة، أو soft cervical collar التي تستخدم لرفع وتثبيت الرقبة أثناء النوم، والتي تستخدم لعلاج تيبس عضلات الرقبة، ولمن يعانون من الديسك في الفقرات العنقية، وهذه موجودة في الصيدليات وأماكن بيع الجهزة الطبية، كذلك من المهم النوم على وسادة معتدلة ليست بالمرتفعة، أو المنخفضة، والنوم على أحد الأجناب وليس الظهر أو البطن، ومما قد يساعد في علاج كتمة النفس، التعود على الاستنشاق بالماء المالح عدة مرات يوميا، مثل الوضوء تماما في وقته، عن طريق إذابة ملعقة صغيرة من الملح على كوب من الماء، وهذا يساعد كثيرا في علاج نزلات البرد، وانسداد الأنف دون أن يترك أعراضا جانبية.

مع ضرورة استعمال بخاخ rhinocort وهو بخاخ كورتيزون، يستخدم مرتين يوميا بعد تنظيف الأنف بالماء المالح لعدة أيام، مع تناول قرص مضاد للحساسية مثل: telfast 120 mg مرة واحدة مساء قبل النوم لمدة 10 أيام، ثم عند اللزوم بعد ذلك.

ومن الأجهزة المفيدة في علاج كتمة النفس أثناء النوم: الجهاز الشبيه بجهاز النبيوليزر الخاص بمرض الربو، والذي يعمل على ضغط الهواء في مجرى التنفس حتى أثناء النوم Continuous positive airway pressure، ويكتب اختصارا CPAP، ويمكن شراء الجهاز على الإنترنت من شركة amazon.com، وهو جهاز مفيد ورائع -إن شاء الله-.

وللفائدة راجع الاستشارات التالية: (272867 - 278937 - 2340681 - 277975).

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً