الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني وجود دوالي في الخصية وضعف في الحيوانات المنوية، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2353082

3452 0 107

السؤال

السلام عليكم..

عملت تحليلا للسائل المنوي، وكانت النتيجة عددها حول المليون، وضعف في الحركة بنسبة 80%، كانت شبه ميتة، بعدها فحصت الخصية اليسرى، وكان بها دوالي 2.6ملم، فما هو أفضل علاج دوائي مناسب للحالة؟ أم هناك تدخل جراحي؟ وبماذا تنصحوني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قبل وصف العلاج فلا بد من عمل فحوصات كاملة لبيان سبب ضعف السائل المنوي وذلك بعمل التحاليل التالية:
Testosterone
prolactin
E2
FSH
LH
TSH

وتجري هذه التحاليل في الصباح وأنت صائم، ومن الأفضل إعادة التحليل المنوي مرة أخرى للتأكد من تلك الأرقام الموضحة، مع بيان طبيعة عملك، وهل تتعرض لدرجات حرارة عالية أو إشعاع التليفون أو الكمبيوتر المحمول بصورة مباشرة على الخصية لفترات مطولة؟ وهل تتناول أي أدوية بصورة مزمنة لأي مرض؟ وماذا عن الوزن والسمنة خاصة حول منطقة الحوض مع أفضلية إرسال نتيجة السائل المنوي والأشعة بصورة موضحة كاملة. وبيان منذ متى كان الزواج وهل تناولت أي علاج لتحسين السائل المنوي أم لا؟ ومن ثم يتم تقييم الحالة بصورة أدق وبيان المطلوب بعد ذلك بإذن الله.

وعليك بدوام الدعاء والاستغفار، قال تعالى في سورة نوح: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموالٍ وبنينَ * ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهاراً}، وعليك بدعاء سيدنا زكريا عليه السلام: {رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين}.

نسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة الطيبة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا tomah

    شكرا لإشارتك لدوام الاستغفار .. و فعلا هي المفتاح السحري لفتح ابواب الرزق

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً