الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أعالج نزول اللثة على الأسنان والفرجة بينها؟
رقم الإستشارة: 2345736

4424 0 126

السؤال

السلام عليكم.

كنت قد ركبت تقويم أسنان لفك واحد، وانتهت فترة العلاج وتم إزالته، فنزلت اللثة على الأسنان بشكل غير منتظم، فهل يجوز رفع مستوى اللثة وإرجاعها لوضعها الطبيعي؟

الفك السفلي لا يتطابق مع الفك العلوي، ويوجد فيه بعض الأسنان مائلة، مع فتحة صغيرة بين الأسنان ينزل منها دم أحيانا، فهل يجوز عمل تقويم أسنان، أم هذا لا يجوز وتغيير لخلق الله؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي الكريم- في موقع استشارات إسلام ويب.

بالنسبة لسؤالك الأول عن انحسار وتراجع اللثة: يجب تقييم مقدار الانحسار اللثوي عند طبيب اختصاصي أمراض اللثة عن طريق إجراء صور شعاعية للفك والأسنان، وقياس مقدار الانحسار اللثوي ضمن الفم سريريا، وتحديد درجة الامتصاص العظمي، أو أن الانحسار هو فقط لثوي، وقياس درجة حركة السن إن وجدت، أي يجب عمل دراسة صحيحة لمقدار ودرجة نزول اللثة وعلاقة الانحسار اللثوي بالعظم حول السن.

في حال الانحسار اللثوي البسيط والذي يكون على مستوى سطح لثوي واحد، والمرتبط بسن واحد أو اثنين، يمكن إصلاح هذا الانحسار جراحيا بواسطة طعم لثوي ذاتي، وتكون النتجة جيددة، ولكن إذا كانت درجة الانحسار شديدة ممتدة على أكثر من سطح، ومترافقة مع امتصاص عظم حول السن، يصعب في هذه الحالة إصلاح هذا الانحسار، ويكون العلاج بالحفاظ على النسج اللثوي بالوضع الحالي؛ خوفا من حدوث التهاب لثوي يزيد من امتصاص اللثة والعظم وحركة السن، وبالتالي فقد السن بالنهاية.

لذلك يجب تقييم الأذية اللثوية بشكل صحيح عند أخصائي علاج اللثة قبل البدء بأي إجراء جراحي.

بالنسبة لسؤالك الثاني: من الممكن إجراء تقويم للأسنان إذا أظهر الفحص السريري الفموي والشعاعي وجود نسيج عظمي جيد حول الأسنان، وفي حال وجود نزول وامتصاص متوسط الشدة بالعظم حول الأسنان لا ينصح بإجراء تقويم للأسنان، ويكون الحل لإغلاق المسافة والميلان بين الأسنان هو إجراء تعويض صنعي يلصق على السن، ويغلق المسافة، ولكن يجب قبل وضع التعويض الصنعي إجراء تجريف لثوي للنسج الملتهبة ضمن الفراغ المتشكل، وبعد مراقبة تحسن وضع اللثة، وتوقف النزف، يمكن إغلاق المسافة بالتعويض المذكور، وستلاحظ التحسن -بإذن الله-.

إن أي إجراء سواء عملية تصحيح نزول اللثة أو إغلاق المسافة وميلان السن بالتقويم، هو إجراء علاجي بالدرجة الأولى قبل أن يكون إجراء تجميليا، ويجب القيام به للحفاظ على اللثة والأسنان بشكل صحي سليم، وخوفا من ازدياد الأذية مما يؤثر على وظيفة الأسنان، وفي حال الإهمال من الممكن أن تفقد الأسنان.

هذا من الناحية الطبية، وأما بخصوص سؤالك حول الحكم الشرعي، فنفيدك أنه ليس من اختصاص قسم الاستشارات، ويمكنك مراسلة مركز الفتوى؛ لأنه المختص بمثل هذه الأمور، وذلك على الرابط التالي:
http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/index.php

أسأل الله لك التوفيق والسداد، مع أطيب الأماني.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً