الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتفاخ أسفل الفكين وفي جانب الرقبة، هل الأمر يستدعي القلق؟
رقم الإستشارة: 2332730

14103 0 212

السؤال

السلام عليكم 
أحب أن أشكركم على جهودكم، بارك الله فيكم، وجزاكم الله كل خير.

عمري 20 سنة، منذ سنتين تقريبا اكتشفت أسفل الفكين انتفاخ الغدد بحجم 2 سم تقريبا، راجعت الطبيب، وأخبرني أن الأمر طبيعي، علما أنها ما زالت موجودة، وغير مؤلمة.

قبل شهرين اكتشفت في الرقبة من الجانب الأيسر حبة أو كتلة صغيرة أعتقد حجمها 1 سم، أكبر بقليل من حبة العدس، الشيء الذي أقلقني هو عدم معرفة طبيعة هذه الكتلة، هل هي غدة أو ورم أو كيس؟ علما أنها لا تؤلمني ولا ترى بالعين، محسوسة فقط، ولا توجد أي أعراض أخرى.

هذا الشيء غير حياتي، منذ شهرين لم أذهب للجامعة، علما أني مريض بوسواس المرض، ولدي التهابات مزمنة في اللثة لونها شديد الاحمرار، وتنزف بمجرد لمسها بفرشاة الأسنان.

إمكانياتي المادية ضعيفة، فلا يمكنني إجراء التحاليل والفحوصات التي غالبا ما تكون مكلفة، ولهذا عائلتي لا تعلم بهذا الموضوع.

طمئنوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر الدين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بصفة عامة إذا كانت الغدة أو التضخم الموجود بالغدة تحت الفك لم يتغير حجمه منذ سنتين فذلك يدعو إلى الاطمئنان، ولكنك لم تصف هذا المكان بدقة، فتشريحيا هناك فك علوي وآخر سفلي، فغالبا أنك تقصد السفلي.

وهذا الفك السفلي ينتهي طرفيه بجوار الأذنين، وأما مقدمة الفك السفلي فيشكل ما نسميه الذقن، فإذا كانت الغدة أو التضخم الذي تقول أنه تحت الفكين، ولم يتغير حجمه منذ سنتين في هذا المكان تحت الذقن، وفي أعلى منتصف الرقبة، فأغلب ظني أنه بواقي القناة التي تربط بين نهاية اللسان والغدة الدرقية، والتي من المفترض إغلاقها وضمورها بعد الولادة، ولكنها قد تبقى في بعض الأحيان لتكون كيسا تحت الذقن في أعلى منتصف الرقبة، وقد لا يظهر بعد الولادة مباشرة، ولكن من الممكن بعد عشر سنوات أو أكثر، ولكنه لا يسبب أي ألم لصاحبه، وقد يبقى كذلك لمدة طويلة جدا دون أي تغير في الحجم يذكر، ولكن في حالة ازدياد حجمه أو التهابه، فقد نضطر لاستئصاله بعملية جراحية تحت مخدر كلي، وهذا نسميه: thyroglossal cyst.

وأما بخصوص التهابات اللثة المزمنة، والتي يكون لونها شديد الاحمرار، والتي تنزف بمجرد ملامستها بفرشاة الأسنان: فقد يكون بسبب التهابات أو جيوب جيرية باللثة، فيجب مراجعة طبيب الأسنان لعلاج تلك الجيوب والالتهابات، وهذا أمر شائع ومعروف لدى أطباء الأسنان، ولا داع للقلق منه.

وأما بخصوص ما اكتشفته في الجانب الأيسر من الرقبة مثل حبة أو كتلة صغيرة أكبر بقليل من حبة العدس، والتي أقلقتك لأنك لا تعرف طبيعتها هل هي ورم أو غدة أو كيس؟ فلذا يجب مراجعة أقرب اختصاصي أنف وأذن وحنجرة، أو اختصاصي جراحة؛ لمناظرة حالتك وطمئنتك، فالأمر بسيط -بإذن الله تعالى-، وقد لا يحتاج لتحاليل أو فحوصات مكلفة، ولكن للطبيب وفقا لخبرته في هذا المجال، يمكنه أن يطمئنك بمجرد مناظرة حالتك، والكشف عليك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً