الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحد أقاربي تأتيه وساوس بفعل أشياء لم تحصل، فما سبب ذلك؟
رقم الإستشارة: 2332080

3322 0 177

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي أحد من عائلتي قريب مني تأتيه حالة غريبة لأيام معدودة، لم نستطع تفسيرها، ونرجو أن تفيدوننا، وتفيدوني لكي أتعامل معه.

يمر يومه طبيعيا، ولكنه يوسوس بأنه هل فعل هذا الشيء أم لا، ومن داخله يعرف أن الحدث هذا حصل، مثلاً يكلمني يوما ويشكو لي، ويأتي غدا يسألني هل حصل كذا وكذا، وعندما تأتيه هذه الحالة تأتيه رغبة شديدة بالنوم، ولا يحب أن يرى أحدا،ً وتكون لأيام قليلة ثم يعود لوضعه الطبيعي.

لا أعلم إذا كان بسبب ضغط العمل أم لا! وأيضاً لديه قولون، كيف أتعامل معه وأساعده؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله تعالى لهذا الأخ العافية والشفاء، ونشكرك على الثقة في إسلام ويب، والاهتمام بأمره.

قطعاً هذه الحالة تحتاج للمزيد من الاستفسار والاستقصاء، وربما المقابلة الشخصية وإجراء بعض الفحوصات، لكن مما هو متوفر من معلومات نسأل الله أن يوفقنا بأن يفيد بشيء ينفع هذا الأخ.

أنا أعتقد أن هذه الحالة هي نوعاً من الوساوس القلقية، بمعنى أن هذا الأخ تأتيه نوبات من القلق مصحوبة بالوسوسة، وهذا أمراً معروف في بعض الأحيان الوساوس تختفي ثم تظهر وفي بعض الناس تكون بشكل دوري أو أن هنالك مثيرات وروابط معينة تثيرها، والقلق النفسي قد يؤدي إلى الإجهاد النفسي مما يؤدي إلى كثرة النوم، هذا أمر معروف، وهذا الأخ -حفظه الله- يشتكي من القولون وأعتقد أنك تقصد -أخي الكريم- القولون العصبي أو العصابي، وهو دائماً مرتبط بالقلق.

فأعتقد أن هذا الأخ يحتاج لبعض الفحوصات الطبية البسيطة، التأكد من مستوى السكر، من مستوى إفراز الغدة الدرقية، مستوى فيتامين (د)، فيتامين ب 12، مستوى الدهنيات، وظائف الكبد والكلى هذه -يا أخي الكريم- دائماً فحوصات أساسية جداً، وأعتقد أن القيام بها سيكون أمراً جيدا، هنالك بعض الحالات النادرة جداً، وهي أنه قد يكون هنالك نشاط زائد في كهرباء الدماغ، لكنه لا يصل لدرجة الصرع أو التشنجات الصرعية الواضحة، هذا النشاط الدماغي أيضاً قد يؤدي إلى شيء من القلق شيء من التردد، أن يشوش التركيز، وقد تعقب هذه الأنشطة الدماغية فترة من النوم، هذه الاحتمالية في حالة هذا الأخ ضعيفة، لكن فضلت أن أذكرها حتى تكون المعلومات العلمية صحيحة وفيها شيء من بعد النظر.

وفي مثل هذه الحالات إذا كانت هنالك شكوك حول درجة النشاط الكهربائي الدماغي نقوم بإجراء تخطيط للدماغ وهو فحص ليس بالصعب، فإذاً التعامل مع هذا الأخ أن ننصحه بأن يذهب إلى الطبيب، أن يجري بعض الفحوصات، وإذا تمكن أن يقابل طبيب الأعصاب كل هذه سوف يكون جيداً وسوف يكون مفيدا له.

إذا أردت أيها الأخ الكريم أن تسأله وتستفسر منه ما الذي يحدث له؟ هل يشعر بالإجهاد بعد هذه النوبات، لذا يحدث له النوم؟ هل هنالك مثيرات؟ هل هنالك أسباب؟ وهكذا.. أعتقد أن الاستفسار منه دون أن نجعله يخاف أو يضطرب هذا أيضاً فيه نوعاً من المساندة، وفي نفس الوقت ترسل له نوعا من الرسائل التعزيزية، وشيئاً من المساندة، وتنصحه وتذهب معه لمقابلة الطبيب.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً