الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بسبب وفاة زميلي ورؤيتي لحادث أصبت بوسواس الموت والمرض
رقم الإستشارة: 2320695

2242 0 201

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيرا على هذا الموقع الرائع، والله يوفقكم جميعا، واعذروني على الإطالة.

أنا شاب عمري 20 سنة، منذ أسبوعين تقريبا صدمني خبر وفاة زميلي في العمل بسبب حادث مروري -الله يرحمه، ويرحم جميع أموات المسلمين-، بعد سماعي لخبر وفاته حزنت وتذكرت أيامي معه، وبعد مرور أربعة أيام تقريبا رأيت حادثا شنيعا، حصل فيه حالة وفاة، فحزنت، وبدأت أخاف من السيارات، وبدأت أقلق بأنه سوف يصيبني شيء، وأني سوف أموت قريبا، وعندها ازدادت ضربات قلبي، وشعرت بضيق في التنفس لدرجة أنني أتثاءب كثيرا من أجل أن أتنفس، وشعرت وكأني في حلم، وأصبحت أذهب إلى دورة المياه كثيرا، وفقدت شهية الأكل، ولم أعد أستمتع بالأشياء التي كنت أستمتع بها من قبل، وكنت أخاف من النوم في الظلام، وقد عانيت كثيرا.

قرأت عن حالتي في الإنترنت، وعندما علمت أنها حالة نفسية عادية ارتحت كثيرا، ولكن لا زلت أفكر فيها، ولم تغادر مخيلتي، وكل ما أتذكرها يضيق صدري، ولا أرغب في شيء بالرغم من محاولتي لإقناع نفسي بأنها حالة طبيعية، وتأتيني الوساوس بأنها ليست حالة نفسية، وأنها إنذار بالموت، استطعت أن أتجاوز الفكرة، وكل ما راودتني أحقرها، ولكني لا زلت أفكر فيها.

راجعت طبيبا نفسيا، وشرحت له حالتي، فأعطاني ورقة بها أسئلة، وجاوبت عليها، فقال إن المؤشرات العصبية والذهانية تشير أنني طبيعي، مع وجود اكتئاب بسيط، لا يحتاج علاجا.

بدأت أتحسن، وألاحظ التغيرات الإيجابية، لكني ما زلت أعاني من اضطرابات النوم، والاستيقاظ المبكر، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وخاصة الوجه، وأحيانا أشعر بألم أسفل الظهر، وأشعر بحكة، وأنني فقدت من الوزن رغم أنني آكل جيدا، وأيضا برودة في الأطراف، وتعرق اليد.

أكثر شيء يقلقني فقدان الوزن، علما أني لم أوزن نفسي، لكني أشعر بأني فقدت الوزن، وأوسوس بسبب ذلك، وأتصور أني مصاب بمرض خطير، وأشعر بدوخة في بعض الأحيان، وصداع خفيف، وإرهاق، والرغبة في الجلوس، علما أن مقر عملي يبعد عن مواقف السيارات تقريبا 10 دقائق، وتبعد عنا الكافتيريا 5 دقائق تقريبا، وعملي يحتاج إلى الجهد البدني.

لكنني ما زلت أوسوس بأن فقدان وزني، والأعراض التي أمر بها، سببها مرض خبيث، مما جعلني أعود إلى حالة القلق والوسواس، وتزداد الحالة صباحا، حيث لا أشتهي الطعام، وأشعر بالغثيان، وأحيانا أشعر أن أذني مسدودة.

لا أعرف ما هي هذه الأعراض، هل هي بسبب الاكتئاب، أم القلق النفسي، أم دليل على وجود مرض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Abdualaziz حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونرحب بك – أخي الكريم – في بالشبكة الإسلامية، ونسأل الله تعالى الرحمة والمغفرة لموتانا وموتاكم وموتى المسلمين، فاللهم اغفر لهم، وعافهم واعفُ عنهم، وأكرم نزلهم، ووسِّع مدخلهم، واغسلهم بالماء والثلج والبرد، ونقهم من الذنوب والخطايا كما يُنقَّى الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بينهم وبين خطاياهم كما باعدتَّ بين المشرق والمغرب، وارحمنا إذا صِرنا إلى ما صاروا إليه، واغفر حينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وشاهدنا وغائبنا، وذكرنا وأُنثانا، اللهم أمين.

الحالة التي تمر بها هي حالة ظرفية مرتبطة بأحداث الوفيات، والذي يظهر لي أنك شخص فيك الكثير من جوانب اللطف والود، وربما شيء من الحساسية النفسية والميول نحو الوسوسة والمخاوف البسيطة.

الرابط القوي الذي أثار لديك الأعراض التي تُعاني منها هي وفاة ذاك الصديق، ثم الوفاة التي حدثت أمام ناظريك نتيجة للحادث، وهذه في علوم النفس نُسمّيها بـ (المثيرات)، أي أنها أثارت التفاعل الوجداني لديك، فمن الطبيعي جدًّا أن يُعبِّر الإنسان عن أحزانه، وهذا -إن شاء الله- رحمة في القلوب، لكن الإنسان لا بد أن يسترجع ويقول (إنا لله وإنا إليه راجعون)، ولا بد أن يستدرك ويتجلّد ويصبر.

فالعملية عملية فكرية، أي أن تنقل نفسك من وضع الحزن وعدم التكيُّف إلى وضع الأمان والطمأنينة، وأن تسأل الله تعالى الرحمة لهؤلاء الموتى، خاصة هذا الصديق، وقم ببعض الأفعال التي تُشعرك بالمكافئة الداخلية، حيال أسرته مثلاً، قم بزيارتهم، تصدّق له صدقة تنفعه، تصدّق له حتى ولو كانت صدقة بسيطة، ادعُ له في سجودك، زر قبره وادْعُ له، هذه كلها تُحفِّز المشاعر الإيجابية والشعور بالطمأنينة.

ما ذكره لك الأخ الطبيب وهي أنك تعاني من درجة بسيطة من الاكتئاب لا تحتاج للعلاج، أتفق معه تمامًا، بل اكتئابك هذا بسيط، ويحب البعض أن يسميه بـ (التفاعل الظرفي) أو (عدم القدرة على التكيف)، وسوف تتكيف، وسوف ينتهي هذا مع مرور الوقت.

موضوع فقدان الوزن يحتاج منك لفحوصات طبية عامّة، لا أعتقد أنك تعاني من أي مرضٍ حقيقي، ربما الشعور بالقلق الاكتئابي أدَّى إلى افتقاد الشهية أو ضعفها، ومن ثمَّ نتج ما نتج، لكن سيكون من الحيطة والحكمة أن تذهب وتقابل الطبيب – طبيب الباطنية أو الطبيب في المركز الصحي – من أجل أن تجري فحوصات طبية عامَّة: التأكد من مستوى السكر، مستوى الغدة الدرقية، نسبة الهيموجلوبين في الدم، وظائف الكلى، الكبد، الدهنيات، مستوى فيتامين (ب12) وفيتامين (د)، هذه فحوصات أساسية وبسيطة وروتينية، و-إن شاء الله- سوف تكتشف أن نتائجها رائعة جدًّا، وهذا سوف يُعطيك حقيقة مشاعر إيجابية.

أيها الفاضل الكريم: لا مانع أن تتناول دواء بسيط جدًّا مثل عقار (تربتزول) أو ما يُعرف علميًا باسم (إيمتربتالين)، دواء زهيد الثمن، لكنّه فعّال جدًّا، يُحسِّنُ النوم، ويُحسِّنُ المزاج، تحتاج له بجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً لمدة شهرٍ، ثم خمسة وعشرين مليجرامًا يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين، ثم تتوقف عن تناوله.

وهنالك أدوية أخرى بديلة كثيرة جدًّا معروفة لدى الأطباء، لكن مُجمل القول: أنتَ لا تحتاج أبدًا لأدوية على المدى البعيد، احرص على الرياضة، احرص على العبادة، خاصة الصلاة مع الجماعة، وتواصل اجتماعيًا، وكن في جانب التفاؤل والأمل والرجاء دائمًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً