الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو العلاج المناسب لمرض الفصام البسيط؟
رقم الإستشارة: 2314203

6360 0 298

السؤال

السلام عليكم

أعاني من الفصام البسيط، وأريد علاجاً مثالياً لحالتي، حيث أعاني منه بشدة منذ الصغر، وذهبت لأكثر من طبيب، فأرجو المساعدة، ووضع علاج مناسب لحالتي، أرجو أن تصفوا لي الدواء، فقد مللت من الذهاب للأطباء.

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ kareem حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أدري ماذا تعني بمصطلح الفصام البسيط، وهل تمَّ تشخيصك من قِبل طبيب نفسي أم ماذا؟ على أي حال: عندنا في الطب النفسي مدرستان في تعريف هذا الفصام البسيط، وهما:

المدرسة الإنجليزية، تعني بالفصام البسيط بأنه نوع من أنواع مرض الفصام، يبدأ في سِنٍّ صغيرة، ويستمر مع الشخص، وعادةً يأتي في شكل تغيرات سلوكية، لا تكون هناك أعراض هلاوس سمعية واضحة، أو أعراض اضطهاد واحدة، ولكن الشخص يكون عنده تغيرات سلوكية يتصرف بطريقة معينة، ويعيش الحياة بدون أهداف واضحة ومُحددة، ويكون سهل الانقياد.

المدرسة الأمريكية، تعتبر الفصام البسيط نوعاً من أنواع اضطراب الشخصية، ولا تعتبره مرضًا نفسيًا، وعليه فإن كلا من تعريف الفصام عند المدرستين مختلف، وبالتالي يكون العلاج مختلفًا لكلا الأمرين، فإذا كان اضطرابًا بسيطًا كنوع من أنواع الفصام فهو يستجيب لمضادات الذهان المختلفة، أما إذا كان التعامل معه كأنه نوع من أنواع اضطراب الشخصية فهو لا يستجيب للأدوية، ولكن يتعالج بواسطة العلاج النفسي، والجلسات النفسية طويلة المدى.

للأسف نعم إجابتي أنه لا يمكنني أن أصف لك دواءً في هذه الاستشارة، مرض الفصام البسيط - يا أخي - يحتاج إلى متابعة مستمرة - كما ذكرت - وفي النهاية تحديد إما هو مرض أو اضطراب شخصية، وأنصحك بالالتزام مع طبيب واحد، يجب الالتزام مع طبيب واحد والمتابعة معه باستمرار، لأنه يكونُ هو الأقدر على تفهم طبيعة المرض وشخصيتك، ومن ثمَّ توجيهك للعلاج المناسب، ولا يمكن لنا - من خلال هذه الاستشارة - أن نصف لك دواء مُحددًا، لأن هذا المرض سواء كان نوعًا من أنواع الفصام أو اضطراب شخصية يحتاج إلى متابعة مستمرة، وكما ذكرتُ يجب أن يكون مع طبيب واحد، ولا تُغيِّر الأطباء وتنتقل من طبيب إلى آخر كل فترة.

وفقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً