الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خالي يحب فتاة يجهل علاقاتها مع شباب، فكيف أتصرف حيال ذلك؟
رقم الإستشارة: 2311875

2932 0 181

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خالي أعزب ويحب قريبته، ويريد أن يخطبها، لكن المشكلة أن هذه الفتاة لا تناسبه، فقد سمعت من أكثر من واحدة أنها تتحدث مع الشباب وتتكلم معهم، وقد رأيت بعض تصرفاتها بنفسي، علما أنها تعلم أن خالي يحبها.

ومشكلة خالي أنه لا يقبل كلامي؛ لاعتقاده أنني على خلاف معها ولا أريدها له، أرشدوني ماذا أفعل؟ هل أنصحه وأخبره الحقيقة، أم أسكت؟

علما أنني لا أستطيع إخباره مباشرة خوفا أن يخبرها وتحدث مشاكل بيننا، ففي هذه الحالة ما الأفضل، أخبره على أمل أن يصلح حالها، أم أسكت؟ وهل أنا آثمة إذا تحدثت عنها؟ فكرت أن أخبر أحداً مقربا له لينصحه، لأنني واثقة من تكذيبه لي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميمي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عليك التثبت أولا من تصرفات البنت ثم إيصال النصيحة لها عن طريق غير مباشر؛ لتجنب هذه الأمور والتوبة منها، لأنها محرمة، وأيضا ستؤثر على سمعتها، فإذا تم هذا وصلح حال البنت فلا داعي لإبلاغ الشخص بذلك، فالتوبة تجب ما قبلها، وكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.

وإن لم تستجب البنت للنصيحة فلا حرج من إخباره بطريق غير مباشر، من شخص يثق فيه ويتقبل كلامه.

أما إذا جاءك الرجل واستشارك في موضوع البنت، فالواجب عليك ذكر ما عندها من الخير والشر له دون تردد؛ لأن المستشار مؤتمن.

وفقك الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً